بازگشت به عقب   باشگاه جوانان ایرانی / تالار گفتمان ایرانیان > باشگاه عمومي > دين و دنيا

نکات

پاسخ
 
ابزار گفتگو
قديمي Thursday 19 June 2014   #31
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

و يدل على ذلك أيضا قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا ...
. تأويله جاء من طريق العامة و الخاصة
و يؤيده ما رواه الحسن بن أبي الحسن الديلمي رحمه الله بإسناده عن رجاله إلى محمد بن مروان قال حدثنا السائب بإسناده عن ابن عباس قال قال رسول الله ص لما عرج بي إلى السماء انتهي بي المسير مع جبرئيل إلى السماء الرابعة فرأيت بيتا من ياقوت أحمر فقال لي جبرئيل يا محمد هذا البيت المعمور خلقه الله قبل خلق السماوات و الأرض بخمسين ألف عام فصل فيه فقمت للصلاة و جمع الله النبيين و المرسلين فصفهم جبرئيل صفا فصليت بهم فلما سلمت أتاني آت من عند ربي فقال يا محمد ربك يقرئك السلام و يقول لك سل الرسل على ما ذا أرسلتم من قبلي فقلت معاشر الأنبياء و الرسل على ما ذا بعثكم ربي قبلي قالوا على ولايتك و ولاية علي بن أبي طالب و ذلك قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا

و من طريق العامة عن أبي نعيم الحافظ عن محمد بن حميد حديثا يرفعه عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا
قال قال النبي (ص )لما جمع الله بيني و بين الأنبياء ليلة الإسراء قال الله تعالى سلهم يا محمد على ما بعثتم قالوا بعثنا الله على شهادة أن لا إله إلا الله و الإقرار بنبوتك و على الولاية لعلي بن أبي طالب
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء

آخرين ويرايش عبدالعلی69 ، Tuesday 24 June 2014 در 01:53PM.
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Friday 20 June 2014   #32
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

و قوله تعالى فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ. تأويله
قال محمد بن العباس رحمه الله حدثنا علي بن عبد الله عن إبراهيم بن محمد عن علي بن هلال عن الحسن بن وهب عن جابر بن يزيد عن أبي جعفر ع في قول الله عز و جل فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ قال في علي بن أبي طالب ع
و روى الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب بإسناده عن محمد بن الفضل عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر ع قال أوحى الله عز و جل إلى نبيه ص فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ في ولاية علي عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ و علي هو الصراط المستقيم
و روى علي بن عبد الله عن إبراهيم بن محمد عن علي بن هلال عن جابر بن يزيد عن أبي جعفر ع في قول الله عز و جل فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ فقال في علي بن أبي طالب ع
و روى الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب بإسناده عن محمد بن الفضل عن أبي حمزة تأويل الآيات الظاهرة، ص: 545
الثمالي عن أبي جعفر ع قال أوحى الله عز و جل إلى نبيه ص فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ في ولاية علي عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Saturday 21 June 2014   #33
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة، ص: 545 الثمالي عن أبي جعفر ع قال أوحى الله عز و جل إلى نبيه ص فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ في ولاية علي عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ.
ثم قال تعالى وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ. تأويله
قال محمد بن العباس رحمه الله حدثنا محمد بن القاسم عن حسين بن حكم عن حسين بن نصر عن أبيه عن أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس عن علي ع قال قوله عز و جل وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ فنحن قومه و نحن المسئولون
و قال أيضا حدثنا عبد العزيز بن يحيى عن محمد بن عبد الرحمن بن سلام عن أحمد بن عبد الله عن أبيه عن زرارة قال قلت لأبي جعفر ع قوله عز و جل وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ قال إيانا عنى و نحن أهل الذكر و نحن المسئولون
و قال أيضا حدثنا الحسين بن عامر عن محمد بن الحسين عن الحسن بن فضال عن أبي جميلة عن محمد الحلبي قال قوله عز و جل وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ فرسول الله الذكر و أهل بيته ع أهل الذكر و هم المسئولون أمر الله الناس أن يسألوهم فهم ولاة الناس و أولاهم بهم فليس يحل لأحد من الناس أن يأخذ هذا الحق الذي افترضه الله لهم
و قال أيضا حدثنا الحسين بن أحمد عن محمد بن عيسى عن يوسف عن صفوان عن أبي عبد الله ع قال قلت له قوله عز و جل وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ تأويل الآيات الظاهرة، ص: 546
لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ‏
من هم قال نحن هم
و روى عن محمد بن خالد البرقي عن الحسين بن يوسف عن أبيه عن ابني القاسم بن عبد الله عن أبي عبد الله ع في قوله عز و جل وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ قال قوله وَ لِقَوْمِكَ يعني عليا أمير المؤمنين ع وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ عن ولايته
و يدل على ذلك قوله تعالى وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ
و يدل على ذلك أيضا قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا .... تأويله جاء من طريق العامة و الخاصة
فمن ذلك ما رواه أبو نعيم الحافظ أن النبي ص ليلة أسري به إلى السماء جمع الله بينه و بين الأنبياء ثم قال له سلهم يا محمد على ما ذا بعثتم فقالوا بعثنا على شهادة أن لا إله إلا الله و الإقرار بنبوتك و الولاية لعلي بن أبي طالب
و يؤيده ما رواه محمد بن العباس رحمه الله عن جعفر بن محمد الحسني عن علي بن إبراهيم القطان عن عباد بن يعقوب عن محمد بن فضيل عن محمد بن سوقة عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال قال لي رسول الله ص في حديث الإسراء فإذا ملك قد أتاني فقال يا محمد سل من أرسلنا من قبلك من رسلنا على ما ذا بعثتم فقلت لهم معاشر الرسل و النبيين على ما ذا بعثكم الله قبلي قالوا على ولايتك يا محمد و ولاية علي بن أبي طالب
و يؤيده ما رواه الحسن بن أبي الحسن الديلمي رحمه الله بإسناده عن رجاله تأويل الآيات الظاهرة، ص: 547
إلى محمد بن مروان قال حدثنا السائب بإسناده عن ابن عباس قال قال رسول الله ص لما عرج بي إلى السماء انتهي بي المسير مع جبرئيل إلى السماء الرابعة فرأيت بيتا من ياقوت أحمر فقال لي جبرئيل يا محمد هذا البيت المعمور خلقه الله قبل خلق السماوات و الأرض بخمسين ألف عام فصل فيه فقمت للصلاة و جمع الله النبيين و المرسلين فصفهم جبرئيل صفا فصليت بهم فلما سلمت أتاني آت من عند ربي فقال يا محمد ربك يقرئك السلام و يقول لك سل الرسل على ما ذا أرسلتم من قبلي فقلت معاشر الأنبياء و الرسل على ما ذا بعثكم ربي قبلي قالوا على ولايتك و ولاية علي بن أبي طالب و ذلك قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا

و من طريق العامة عن أبي نعيم الحافظ عن محمد بن حميد حديثا يرفعه عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا قال قال النبي ص لما جمع الله بيني و بين الأنبياء ليلة الإسراء قال الله تعالى سلهم يا محمد على ما بعثتم قالوا بعثنا الله على شهادة أن لا إله إلا الله و الإقرار بنبوتك و على الولاية لعلي بن أبي طالب ع.
فانظر أيها الناظر إلى ولاية أمير المؤمنين ع فإنها مفترضة على الخلق أجمعين خصوصا على النبيين و المرسلين و يؤيده ما تقدم أن الله تعالى لم يبعث نبيا إلا بها
روى الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن ع قال ولاية علي مكتوبة في جميع صحف الأنبياء و لم يبعث الله رسولا إلا بنبوة محمد و وصية علي ع
روى أيضا عن محمد بن أحمد عن سلمة بن الخطاب عن علي بن سيف عن العباس بن عامر عن أحمد بن رزق الغمشاني عن محمد بن عبد الرحمن عن تأويل الآيات الظاهرة، ص: 548
أبي عبد الله ع قال ولايتنا ولاية الله التي لم يبعث الله نبيا إلا بها
و روى الشيخ أبو جعفر الطوسي رحمه الله في أماليه مسندا عن محمد بن سنان عن طلحة بن زيد عن جعفر بن محمد الصادق عن أبيه عن جده ع قال قال رسول الله ص ما قبض الله نبيا حتى أمره أن يوصي إلى أفضل عترته من عصبته و أمرني أن أوصي فقلت إلى من يا رب فقال أوص يا محمد إلى ابن عمك علي بن أبي طالب فإني قد أثبته في الكتب السالفة و كتبت فيها أنه وصيك و على ذلك أخذت ميثاق الخلائق و مواثيق أنبيائي و رسلي أخذت مواثيقهم لي بالربوبية و لك يا محمد بالنبوة و لعلي بن أبي طالب بالولاية.
فإذا كان ذلك كذلك فإن المقر بولايته أفضل من المقر له و العقل يشهد بصحة ذلك فيكون النبي و أمير المؤمنين أفضل من النبيين و المرسلين صلوات الله عليهم أجمعين.
و يؤيد هذا ما رواه الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد بن عيسى عن محمد بن عبد الحميد عن يونس بن يعقوب عن عبد الأعلى قال سمعت أبا عبد الله ع يقول ما من نبي جاء قط إلا بمعرفتنا و تفضيلنا على من سوانا.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Sunday 22 June 2014   #34
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

من طريق العامة عن أبي نعيم الحافظ عن محمد بن حميد حديثا يرفعه عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا قال قال النبي ص لما جمع الله بيني و بين الأنبياء ليلة الإسراء قال الله تعالى سلهم يا محمد على ما بعثتم قالوا بعثنا الله على شهادة أن لا إله إلا الله و الإقرار بنبوتك و على الولاية لعلي بن أبي طالب ع.
فانظر أيها الناظر إلى ولاية أمير المؤمنين ع فإنها مفترضة على الخلق أجمعين خصوصا على النبيين و المرسلين و يؤيده ما تقدم أن الله تعالى لم يبعث نبيا إلا بها
روى الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن ع قال ولاية علي مكتوبة في جميع صحف الأنبياء و لم يبعث الله رسولا إلا بنبوة محمد و وصية علي ع
روى أيضا عن محمد بن أحمد عن سلمة بن الخطاب عن علي بن سيف عن العباس بن عامر عن أحمد بن رزق الغمشاني عن محمد بن عبد الرحمن عن تأويل الآيات الظاهرة، ص: 548
أبي عبد الله ع قال ولايتنا ولاية الله التي لم يبعث الله نبيا إلا بها
و روى الشيخ أبو جعفر الطوسي رحمه الله في أماليه مسندا عن محمد بن سنان عن طلحة بن زيد عن جعفر بن محمد الصادق عن أبيه عن جده ع قال قال رسول الله ص ما قبض الله نبيا حتى أمره أن يوصي إلى أفضل عترته من عصبته و أمرني أن أوصي فقلت إلى من يا رب فقال أوص يا محمد إلى ابن عمك علي بن أبي طالب فإني قد أثبته في الكتب السالفة و كتبت فيها أنه وصيك و على ذلك أخذت ميثاق الخلائق و مواثيق أنبيائي و رسلي أخذت مواثيقهم لي بالربوبية و لك يا محمد بالنبوة و لعلي بن أبي طالب بالولاية.
فإذا كان ذلك كذلك فإن المقر بولايته أفضل من المقر له و العقل يشهد بصحة ذلك فيكون النبي و أمير المؤمنين أفضل من النبيين و المرسلين صلوات الله عليهم أجمعين.
و يؤيد هذا ما رواه الشيخ محمد بن يعقوب رحمه الله عن محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد بن عيسى عن محمد بن عبد الحميد عن يونس بن يعقوب عن عبد الأعلى قال سمعت أبا عبد الله ع يقول ما من نبي جاء قط إلا بمعرفتنا و تفضيلنا على من سوانا.
و مما ورد في أن أمير المؤمنين أفضل من النبيين ع
ما روي مسندا مرفوعا عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنه قال قال لي رسول الله ص يا جابر أي الإخوة أفضل قال قلت البنين من الأب و الأم فقال إنا معاشر الأنبياء إخوة و أنا أفضلهم و أحب الإخوة إلي علي بن أبي طالب فهو عندي أفضل من الأنبياء فمن زعم أن الأنبياء أفضل منه فقد تأويل الآيات الظاهرة، ص: 549
جعلني أقلهم و من جعلني أقلهم فقد كفر لأني لم أتخذ عليا أخا إلا لما علمت من فضله و أمرني ربي بذلك.
و بيان ذلك أن معنى الإخوة بينهما المماثلة في الفضل إلا النبوة
لما روى المفضل بن محمد المهلبي عن رجاله مسندا عن محمد بن ثابت قال حدثني أبو الحسن موسى ع قال قال رسول الله ص لعلي ع أنا رسول الله المبلغ عنه و أنت وجه الله و المؤتم به فلا نظير لي إلا أنت و لا مثل لك إلا أنا
فافهم ذلك و قس عليه هداك الله إلى سبيل معناه و الوصول إليه.
و قوله تعالى وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ وَ قالُوا أَ آلِهَتُنا خَيْرٌ أَمْ هُوَ ما ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَيْهِ وَ جَعَلْناهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرائِيلَ وَ لَوْ نَشاءُ لَجَعَلْنا مِنْكُمْ مَلائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ. تأويله
قال محمد بن العباس رحمه الله حدثنا عبد العزيز بن يحيى عن محمد بن زكريا عن يخدع بن عمير الحنفي عن عمرو بن قايد عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال بينما النبي ص في نفر من أصحابه إذ قال الآن يدخل عليكم نظير عيسى ابن مريم في أمتي فدخل أبو بكر فقالوا هو هذا فقال لا فدخل عمر فقالوا هو هذا فقال لا فدخل علي ع فقالوا هو هذا فقال نعم فقال قوم لعبادة اللات تأويل الآيات الظاهرة، ص: 550
و العزى أهون من هذا فأنزل الله عز و جل وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ وَ قالُوا أَ آلِهَتُنا خَيْرٌ الآيات
و قال أيضا حدثنا محمد بن سهل العطار قال حدثنا أحمد بن عمر و الدهقان عن محمد بن كثير الكوفي عن محمد بن ثابت عن أبي صالح عن ابن عباس قال جاء قوم إلى النبي ص فقالوا يا محمد إن عيسى ابن مريم كان يحيي الموتى فأحي لنا الموتى فقال لهم من تريدون فقالوا فلان و إنه قريب عهد بالموت فدعا علي بن أبي طالب فأصغى إليه بشي‏ء لا نعرفه ثم قال له انطلق معهم إلى الميت فادعه باسمه و اسم أبيه فمضى معهم حتى وقف على قبر الرجل ثم ناداه يا فلان بن فلان فقام الميت فسألوه ثم اضطجع في لحده فانصرفوا و هم يقولون إن هذا من أعاجيب بني عبد المطلب أو نحوها فأنزل الله عز و جل وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ أي يضجون
و قال أيضا حدثنا عبد الله بن عبد العزيز عن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن نمير عن شريك عن عثمان بن عمير البجلي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال قال علي ع مثلي في هذه الأمة مثل عيسى ابن مريم أحبه قوم فغالوا في حبه فهلكوا و أبغضه قوم فأفرطوا في بغضه فهلكوا و اقتصد فيه قوم فنجوا
و قال أيضا حدثنا محمد بن مخلد الدهان عن علي بن أحمد العريضي بالرقة عن إبراهيم بن علي بن جناح عن الحسن بن علي بن محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه ع أن رسول الله ص نظر إلى علي ع و أصحابه حوله و هو مقبل فقال أما إن فيك لشبها من ابن مريم و لو لا مخافة أن يقول فيك طوائف من أمتي ما قالت النصارى في عيسى ابن مريم لقلت اليوم فيك مقالا لا تمر بملإ من الناس إلا أخذوا من تحت قدميك التراب يبتغون به البركة فغضب من كان حوله تأويل الآيات الظاهرة، ص: 551
و تشاوروا فيما بينهم و قالوا لم يرض إلا أن جعل ابن عمه مثلا لبني إسرائيل فأنزل الله جل اسمه وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ وَ قالُوا أَ آلِهَتُنا خَيْرٌ أَمْ هُوَ ما ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَيْهِ وَ جَعَلْناهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرائِيلَ و لو نشاء لجعلنا من بني هاشم ملائكة في الأرض يخلفون قال فقلت لأبي عبد الله ع ليس في القرآن بني هاشم قال محيت و الله فيما محي و لقد قال عمرو بن عاص على منبر مصر محي من كتاب الله ألف حرف و حرف منه بألف حرف و أعطيت مائتي ألف درهم على أن أمحي إِنَّ شانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ فقالوا لا يجوز ذلك قلت فكيف جاز ذلك لهم و لم يجز لي فبلغ ذلك معاوية فكتب إليه قد بلغني ما قلت على منبر مصر و لست هناك.
ثم قال تعالى وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِها وَ اتَّبِعُونِ هذا صِراطٌ مُسْتَقِيمٌ. تأويله قال أبو علي الطبرسي رحمه الله إن هاء الضمير في إنه يعود إلى عيسى ع أي أن نزوله علم للساعة أي من أشراطها يعلم به قربها و ذلك عند ظهور القائم ع
و روى جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله ص يقول ينزل عيسى ابن مريم فيقول له أميرهم يعني القائم ع صل بنا فيقول لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة من الله لهذه الأمة: أورده مسلم في الصحيح
و في حديث آخر كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم و إمامكم منكم
يعني به المهدي ع. تأويل الآيات الظاهرة، ص: 552
و جاء في تفسير أهل البيت ع أن الضمير في إنه يعود إلى علي ع
لما روي بحذف الإسناد عن زرارة بن أعين قال سألت أبا عبد الله ع عن قول الله عز و جل وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ قال عنى بذلك أمير المؤمنين ع و قال قال رسول الله ص يا علي أنت علم هذه الأمة فمن اتبعك نجا و من تخلف عنك هلك و هوى.
و لا منافاة في اختلاف التأويل بين علي و عيسى في أن يكون كل واحد منهما علما للساعة لما تقدم من أن مثل علي ع في هذه الأمة مثل عيسى ع في بني إسرائيل و أن عيسى ينزل عند قيام القائم و كلاهما علمان للساعة و إذا كان القائم ع علما للساعة و هو ابن أمير المؤمنين فصح أن يكون أبوه علما للساعة و هو المطلوب و قد جاء في تأويل الساعة أنها ساعة ظهور القائم ع.
و يأتي في تأويل قوله تعالى هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَ هُمْ لا يَشْعُرُونَ. تأويله
قال محمد بن العباس حدثنا علي بن عبد الله بن أسد عن إبراهيم بن محمد عن إسماعيل بن بشار عن علي بن جعفر الحضرمي عن زرارة بن أعين قال سألت أبا جعفر ع عن قول الله عز و جل هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً قال هي ساعة القائم تأتيهم بغتة
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Monday 23 June 2014   #35
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص21
و اعلم أيدك الله تعالى أنه قد ورد من طريق العامة و الخاصة
الْخَبَرُ الْمَأْثُورُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْعَبَّاسِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ قَالَ لِي أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع‏ «3» نَزَلَ الْقُرْآنُ أَرْبَاعاً رُبُعٌ فِينَا وَ رُبُعٌ فِي عَدُوِّنَا وَ رُبُعٌ سُنَنٌ وَ أَمْثَالٌ وَ رُبُعٌ فَرَائِضُ وَ أَحْكَامٌ وَ لَنَا كَرَائِمُ الْقُرْآنِ‏
و كَرَائِمُ الْقُرْآنِ مَحَاسِنُهُ وَ أَحْسَنُهُ‏ «4» لِقَوْلِهِ تَعَالَى‏ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ‏ «5» و القول هو القرآن.
وَ يُؤَيِّدُ هَذَا مَا رَوَاهُ الشَّيْخُ أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِيُّ بِإِسْنَادِهِ إِلَى الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ دَاوُدَ بْنِ كَثِيرٍ قَالَ‏ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أَنْتُمُ الصَّلَاةُ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ أَنْتُمُ الزَّكَاةُ وَ أَنْتُمُ الصِّيَامُ وَ أَنْتُمُ الْحَجُّ فَقَالَ يَا دَاوُدُ نَحْنُ الصَّلَاةُ فِي‏
______________________________
(1) في م: «و جلوتها لأهلها بصورتها».
(2) المغني: المنزل الذي غنى به أهله، أي أقاموا.
(3) رواه فرات بن إبراهيم الكوفيّ في تفسيره ص 2، و ابن المغازلي في مناقبه ص 328 ح 375، و أيضا الحافظ أبو نعيم في «ما نزل من القرآن في علي عليه السّلام» على ما ذكره العلّامة المجلسي في البحار ج 35 ص 359، و الخبر في كلّ موضع ممّا ذكر مرويّ عن ابن عبّاس عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، نعم الخبر روي في غير واحد من الكتب بعينه عن الأصبغ بن نباتة عن علي عليه السّلام.
(4) في د: «و كرائم القرآن أحسن محاسنه».
(5) الزمر: 18.


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 22
كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ نَحْنُ الزَّكَاةُ وَ نَحْنُ الصِّيَامُ وَ نَحْنُ الْحَجُّ وَ نَحْنُ الشَّهْرُ الْحَرَامُ وَ نَحْنُ الْبَلَدُ الْحَرَامُ وَ نَحْنُ كَعْبَةُ اللَّهِ وَ نَحْنُ قِبْلَةُ اللَّهِ وَ نَحْنُ وَجْهُ اللَّهِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى‏ «1» فَأَيْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ‏ «2» وَ نَحْنُ الْآيَاتُ وَ نَحْنُ الْبَيِّنَاتُ وَ عَدُوُّنَا فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‏ الْفَحْشاءُ وَ الْمُنْكَرُ وَ الْبَغْيُ‏ وَ الْخَمْرُ وَ الْمَيْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ‏ وَ الْأَصْنامُ‏ وَ الْأَوْثانُ‏ وَ الْجِبْتُ وَ الطَّاغُوتُ* وَ الْمَيْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِيرِ* يَا دَاوُدُ إِنَّ اللَّهَ خَلَقَنَا فَأَكْرَمَ خَلْقَنَا وَ فَضَّلَنَا وَ جَعَلَنَا أُمَنَاءَهُ وَ حَفَظَتَهُ وَ خُزَّانَهُ عَلَى مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي الْأَرْضِ وَ جَعَلَ لَنَا أَضْدَاداً وَ أَعْدَاءً فَسَمَّانَا فِي كِتَابِهِ وَ كَنَّى عَنْ أَسْمَائِنَا بِأَحْسَنِ الْأَسْمَاءِ وَ أَحَبِّهَا إِلَيْهِ تَكْنِيَةً عَنِ الْعَدُوِّ وَ سَمَّى أَضْدَادَنَا وَ أَعْدَاءَنَا فِي كِتَابِهِ وَ كَنَّى عَنْ أَسْمَائِهِمْ وَ ضَرَبَ لَهُمُ الْأَمْثَالَ فِي كِتَابِهِ فِي أَبْغَضِ الْأَسْمَاءِ إِلَيْهِ وَ إِلَى عِبَادِهِ الْمُتَّقِينَ‏


وَ يُؤَيِّدُ هَذَا مَا رَوَاهُ أَيْضاً عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ‏ نَحْنُ أَصْلُ كُلِّ خَيْرٍ وَ مِنْ فُرُوعِنَا كُلُّ بِرٍّ وَ مِنَ الْبِرِّ التَّوْحِيدُ وَ الصَّلَاةُ وَ الصِّيَامُ وَ كَظْمُ الْغَيْظِ وَ الْعَفْوُ عَنِ الْمُسِي‏ءِ وَ رَحْمَةُ الْفَقِيرِ وَ تَعَاهُدُ الْجَارِ وَ الْإِقْرَارُ بِالْفَضْلِ لِأَهْلِهِ وَ عَدُوُّنَا أَصْلُ كُلِّ شَرٍّ وَ مِنْ فُرُوعِهِمْ كُلُّ قَبِيحٍ وَ فَاحِشَةٍ فَمِنْهُمُ الْكَذِبُ وَ النَّمِيمَةُ وَ الْبُخْلُ وَ الْقَطِيعَةُ وَ أَكْلُ الرِّبَا وَ أَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ بِغَيْرِ حَقِّهِ وَ تَعَدِّي الْحُدُودِ الَّتِي أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ رُكُوبُ الْفَوَاحِشِ‏ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ‏ مِنَ الزِّنَاءِ وَ السَّرِقَةِ وَ كُلُّ مَا وَافَقَ ذَلِكَ مِنَ الْقَبِيحِ وَ كَذَبَ مَنْ قَالَ إِنَّهُ مَعَنَا وَ هُوَ مُتَعَلِّقٌ بِفَرْعِ غَيْرِنَا
وَ مِنْ ذَلِكَ مَا رَوَاهُ وَ ذَكَرَهُ الشَّيْخُ أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ بَابَوَيْهِ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِ الْإِعْتِقَادَاتِ‏ «3» وَ ذَكَرَ شَيْئاً مِنْ تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ فَقَالَ قَالَ الصَّادِقُ‏
______________________________
(1) في د: «و نحن وجه اللّه في قوله تعالى- الخ».
(2) البقرة: 115.
(3) المطبوع مع شرح الباب الحادي عشر ص 94، و ليس فيه «قال الصادق عليه السّلام» و الكلام من إنشائه مأخوذ من الخبر. و اعلم أن هذا الكلام مرويّ عن ابن عبّاس مقطوعا، و عنه عن النبيّ-


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 23
ع‏ وَ مَا مِنْ آيَةٍ فِي الْقُرْآنِ أَوَّلُهَا «1» يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِلَّا وَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ع أَمِيرُهَا وَ قَائِدُهَا وَ شَرِيفُهَا وَ أَوَّلُهَا وَ مَا مِنْ آيَةٍ تَسُوقُ إِلَى الْجَنَّةِ إِلَّا وَ هِيَ فِي النَّبِيِّ ص وَ الْأَئِمَّةِ ع وَ أَشْيَاعِهِمْ وَ أَتْبَاعِهِمْ وَ مَا مِنْ آيَةٍ تَسُوقُ إِلَى النَّارِ إِلَّا وَ هِيَ فِي أَعْدَائِهِمْ وَ الْمُخَالِفِينَ لَهُمْ وَ إِنْ كَانَتِ الْآيَاتُ فِي ذِكْرِ الْأَوَّلِينَ فَمَا كَانَ مِنْهَا مِنْ‏ «2» خَيْرٍ فَهُوَ جَارٍ فِي أَهْلِ الْخَيْرِ وَ مَا كَانَ مِنْهَا مِنْ شَرٍّ فَهُوَ جَارٍ فِي أَهْلِ الشَّرِّ وَ لَيْسَ فِي الْأَخْيَارِ خَيْرٌ مِنَ النَّبِيِّ ص‏ «3» وَ لَا فِي الْأَوْصِيَاءِ أَفْضَلُ مِنْ أَوْصِيَائِهِ وَ لَا فِي الْأُمَمِ أَفْضَلُ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ هِيَ شِيعَةُ أَهْلِ الْبَيْتِ ع فِي الْحَقِيقَةِ دُونَ غَيْرِهِمْ وَ لَا فِي الْأَشْرَارِ شَرٌّ مِنْ أَعْدَائِهِمْ وَ الْمُخَالِفِينَ لَهُمْ.


و اعلم جعلنا الله و إياك من أهل ولايتهم و من المتبرءين من أهل عداوتهم أنه يأتي التأويل عنهم ص و له باطن و ظاهر فإذا سمعت منه شيئا باطنا فلا تنكره منهم لأنهم أعلم بالتنزيل و التأويل و ربما يأتي للآية الواحدة تأويلان لعلمهم بما فيه إصلاح للسائل و السامع‏
كَمَا رَوَى عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ شُرَيْسٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ‏ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع عَنْ شَيْ‏ءٍ مِنْ تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ فَأَجَابَنِي ثُمَّ سَأَلْتُهُ ثَانِيَةً فَأَجَابَنِي بِجَوَابٍ آخَرَ فَقُلْتُ لَهُ‏
______________________________
صلّى اللّه عليه و آله كما في المناقب للخوارزمي ص 188، و سيأتي كلامنا بعيد هذا فيه.
(1) في نسخة: «و أولها و آخرها» و هو زيادة من الكتّاب. و ليعلم أنّ المراد بها آيات الفضائل لا مطلقا فإنّ كثيرا منها مبدوّ ب «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا»* و المراد منها الذين آمنوا بسيطا و لم يدخل الايمان في قلوبهم أو لم يخلطوا إيمانهم بصالح الأعمال يرتكبون قبيحا و يفعلون شنيعا كقوله تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً» و قوله تعالى‏ «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُكارى‏» و كثير من أمثالها، اللّهمّ أن يقال: إنّ مراده لفظة «آمنوا» لا مضمون الآية؛ و ردّ بكلّ آية ذكر فيها لفظة «آمنوا» ك «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا»* و أمثالها فلا اختصاص ب «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا»*.
(2) في د هنا و فيما يأتي: «في خير، في شرّ».
(3) في د: «خير مثل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم».


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 24
جُعِلْتُ فِدَاكَ كُنْتَ أَجَبْتَنِي فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ بِجَوَابٍ غَيْرِ هَذَا فَقَالَ لِي يَا جَابِرُ إِنَّ لِلْقُرْآنِ بَطْناً وَ لِلْبَطْنِ بَطْناً وَ لَهُ ظَهْراً وَ لِلظَّهْرِ ظَهْراً وَ لَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَبْعَدَ مِنْ عُقُولِ الرِّجَالِ مِنْ تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ وَ إِنَّ الْآيَةَ يَنْزِلُ أَوَّلُهَا فِي شَيْ‏ءٍ وَ آخِرُهَا فِي شَيْ‏ءٍ وَ هُوَ كَلَامٌ مُتَّصِلٌ يَتَصَرَّفُ عَنْ وُجُوهٍ‏ «1»


فإذا علمت ذلك فلنشرع في التأويل و الله حسبُنَا وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ‏
______________________________
(1) رواه البرقي في المحاسن ص 300 عن عليّ بن الحكم، عن محمّد بن الفضيل، و العيّاشي ج 1 ص 11 مرسلا مع اختلاف في بعض الألفاظ.

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 25
سورة الفاتحة


________________________________________
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Monday 23 June 2014   #36
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص25
سورة الفاتحة
قال الله السميع العليم
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
.
فَضْلُهَا
جَاءَ فِي تَفْسِيرِ الْإِمَامِ أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ الْعَسْكَرِيِّ عَلَيْهِ وَ عَلَى آبَائِهِ السَّلَامُ قَالَ
أَلَا فَمَنْ قَرَأَهَا مُعْتَقِداً لِمُوَالاةِ مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّيِّبِينَ مُنْقَاداً لِأَمْرِهِمْ مُؤْمِناً بِظَاهِرِهِمْ وَ بَاطِنِهِمْ أَعْطَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِكُلِّ حَرْفٍ مِنْهَا حَسَنَةً كُلُّ حَسَنَةٍ مِنْهَا أَفْضَلُ لَهُ مِنَ الدُّنْيَا وَ مَا فِيهَا مِنْ أَصْنَافِ أَمْوَالِهَا وَ خَيْرَاتِهَا وَ مَنِ اسْتَمَعَ إِلَى قَوْلِ قَارِئٍ يَقْرَأُهَا كَانَ لَهُ قَدْرُ ثُلُثِ مَا لِلْقَارِئِ فَلْيَسْتَكْثِرْ أَحَدُكُمْ مِنْ هَذَا الْخَيْرِ الْمُعْرَضِ لَكُمْ فَإِنَّهُ غَنِيمَةٌ فَلَا يَذْهَبَنَّ أَوَانُهُ فَتَبْقَى فِي قُلُوبِكُمُ الْحَسْرَةُ.

و أما تأويلها
رَوَى أَبُو جَعْفَرِ بْنُ بَابَوَيْهِ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِ التَّوْحِيدِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الصَّادِقِ ع
أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ تَفْسِيرِبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِفَقَالَ الْبَاءُ بَهَاءُ اللَّهِ وَ السِّينُ سَنَاءُ اللَّهِ وَ الْمِيمُ مُلْكُ اللَّهِ قَالَ السَّائِلُ فَقُلْتُ اللَّهُ فَقَالَ الْأَلْفُ آلَاءُ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ وَ النِّعَمُ بِوَلَايَتِنَا «1»وَ اللَّامُ إِلْزَامُ خَلْقِهِ بِوَلَايَتِنَا قَالَ قُلْتُ فَالْهَاءُ قَالَ هَوَانٌ لِمَنْ خَالَفَ مُحَمَّداً وَ آلَ مُحَمَّدٍ ص قَالَ قُلْتُ الرَّحْمَنُ قَالَ بِجَمِيعِ الْعَالَمِ قَالَ قُلْتُ الرَّحِيمُ قَالَ بِالْمُؤْمِنِينَ وَ هُمْ شِيعَةُ

______________________________
(1) كذا، و في التوحيد: «من النعيم بولايتنا».
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 26
آلِ مُحَمَّدٍ ص خَاصَّةً
«1»

وَ ذَكَرَ فِي تَفْسِيرِ الْإِمَامِ الْحَسَنِ الْعَسْكَرِيِّ ع قَالَ
وَ تَفْسِيرُ قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَالرَّحْمنِأَنَّ الرَّحْمَنَ مُشْتَقٌّ مِنَ الرَّحْمَةِ

وَ قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ص يَقُولُ
قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أَنَا الرَّحْمَنُ وَ هِيَ مِنَ الرَّحِمِ شَقَقْتُ لَهَا اسْماً مِنْ اسْمِي مَنْ وَصَلَهَا وَصَلْتُهُ وَ مَنْ قَطَعَهَا بَتَتُّهُ «2»ثُمَّ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع إِنَّ الرَّحِمَ الَّتِي اشْتَقَّهَا اللَّهُ تَعَالَى مِنْ اسْمِهِ بِقَوْلِهِ أَنَا الرَّحْمَنُ هِيَ الرَّحِمُ رَحِمُ مُحَمَّدٍ ص وَ إِنَّ مِنْ إِعْظَامِ اللَّهِ إِعْظَامَ مُحَمَّدٍ وَ إِنَّ مِنْ إِعْظَامِ مُحَمَّدٍ إِعْظَامَ رَحِمِ مُحَمَّدٍ وَ إِنَّ كُلَّ مُؤْمِنٍ وَ مُؤْمِنَةٍ مِنْ شِيعَتِنَا هُوَ مِنْ رَحِمِ مُحَمَّدٍ وَ إِنَّ إِعْظَامَهُمْ مِنْ إِعْظَامِ مُحَمَّدٍ فَالْوَيْلُ لِمَنِ اسْتَخَفَّ بِشَيْءٍ مِنْ حُرْمَةِ رَحِمِ مُحَمَّدٍ ص وَ طُوبَى لِمَنْ عَظَّمَ حُرْمَتَهُ وَ أَكْرَمَ رَحِمَهُ وَ وَصَلَهَا وَ قَالَ الْإِمَامُ ع وَ أَمَّا قَوْلُهُالرَّحِيمُفَإِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع قَالَ رَحِيمٌ بِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ وَ مِنْ رَحْمَتِهِ أَنَّهُ خَلَقَ مِائَةَ رَحْمَةٍ وَ جَعَلَ مِنْهَا رَحْمَةً وَاحِدَةً فِي الْخَلْقِ كُلِّهِمْ فَبِهَا يَتَرَاحَمُ النَّاسُ وَ تَرْحَمُ الْوَالِدَةُ وَلَدَهَا وَ تَحْنُو الْأُمَّهَاتُ «3»مِنَ الْحَيَوَانِ عَلَى أَوْلَادِهَا فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أَضَافَ هَذِهِ الرَّحْمَةَ الْوَاحِدَةَ إِلَى تِسْعٍ وَ تِسْعِينَ رَحْمَةً فَيَرْحَمُ بِهَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ ص ثُمَّ يُشَفِّعُهُمْ فِيمَنْ يُحِبُّونَ لَهُ الشَّفَاعَةَ مِنْ أَهْلِ الْمِلَّةِ حَتَّى إِنَّ الْوَاحِدَ لَيَجِيءُ إِلَى مُؤْمِنٍ مِنَ الشِّيعَةِ فَيَقُولُ لَهُ اشْفَعْ لِي فَيَقُولُ لَهُ وَ أَيُّ حَقٍّ لَكَ عَلَيَّ فَيَقُولُ سَقَيْتُكَ يَوْماً مَاءً فَيَذْكُرُ ذَلِكَ فَيَشْفَعُ لَهُ فَيُشَفَّعُ فِيهِ وَ يَجِيءُ آخَرُ فَيَقُولُ إِنَّ لِي عَلَيْكَ حَقّاً فَيَقُولُ وَ مَا حَقُّكَ

______________________________
(1) التوحيد ص 230، و معاني الأخبار ص 3.
(2) أي قطعته.
(3) حنى المرأة على أولادها: عطفت و أقامت عليهم. و في د: «تحنّ الامّهات» و حسنّ المرأة:
اشتاقت الى ولدها.
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 27
فَيَقُولُ اسْتَظْلَيْتَ
«1»بِظِلِّ جِدَارِي سَاعَةً فِي يَوْمٍ حَارٍّ فَيَشْفَعُ لَهُ فَيُشَفَّعُ فِيهِ فَلَا يَزَالُ يَشْفَعُ حَتَّى يُشَفَّعَ فِي جِيرَانِهِ وَ خُلَطَائِهِ وَ مَعَارِفِهِ وَ أَنَّ الْمُؤْمِنَ أَكْرَمُ عَلَى اللَّهِ مِمَّا يَظُنُّونَ «2».

و قال الله تعالىالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِين

استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 24 June 2014   #37
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص27
و قال الله تعالىالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ

قَالَ الْإِمَامُ أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ الْعَسْكَرِيُّ ع
جَاءَ رَجُلٌ إِلَى الرِّضَا ع فَقَالَ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَمَا تَفْسِيرُهُ فَقَالَ لَقَدْ «3»حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ جَدِّي عَنِ الْبَاقِرِ عَنْ زَيْنِ الْعَابِدِينَ ع أَنَّ رَجُلًا أَتَى أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع فَقَالَ لَهُ أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَمَا تَفْسِيرُهُ فَقَالَالْحَمْدُ لِلَّهِهُوَ أَنَّ اللَّهَ عَرَّفَ عِبَادَهُ بَعْضَ نِعَمِهِ عَلَيْهِمْ جُمَلًا إِذْ لَا يَقْدِرُونَ عَلَى مَعْرِفَةِ جَمِيعِهَا بِالتَّفْصِيلِ لِأَنَّهَا أَكْثَرُ مِنْ أَنْ تُحْصَى أَوْ تُعْرَفَ فَقَالَ لَهُمْ قُولُواالْحَمْدُ لِلَّهِعَلَى مَا أَنْعَمَ بِهِ عَلَيْنَا وَ ذَكَّرَنَا بِهِ مِنْ خَيْرٍ فِي كُتُبِ الْأَوَّلِينَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَكُونَ فَفِي هَذَا إِيجَابٌ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ لِمَا فَضَّلَهُ وَ فَضَّلَهُمْ بِهِ وَ عَلَى شِيعَتِهِمْ أَنْ يَشْكُرُوهُ بِمَا فَضَّلَهُمْ بِهِ عَلَى غَيْرِهِمْ.

و قال تعالىالرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ.
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Wednesday 25 June 2014   #38
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص27
و قال تعالىالرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ.
تأويله فالرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَرَّ بَيَانُهُ ومالِكِ يَوْمِ الدِّينِ

قَالَ الْإِمَامُ ع قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع
يَوْمُ الدِّينِهُوَ يَوْمُ الْحِسَابِ سَمِعْتُ

______________________________
(1) استظلّ بالظل: مال إليه و قعد فيه و «استظلى» مبدل منه.

(2) في د: «ممّا تظنّون».

(3) الإضافة من البرهان تتميما للاسناد.
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 28
رَسُولَ اللَّهِ ص يَقُولُ أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِأَكْيَسِ الْكَيِّسِينَ وَ أَحْمَقِ الْحَمْقَى قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَكْيَسُ الْكَيِّسِينَ مَنْ حَاسَبَ نَفْسَهُ وَ عَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ وَ إِنَّ أَحْمَقَ الْحَمْقَى مَنِ اتَّبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَ تَمَنَّى عَلَى اللَّهِ تَعَالَى الْأَمَانِيَّ فَقَالَ الرَّجُلُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَ كَيْفَ يُحَاسِبُ الرَّجُلُ نَفْسَهُ فَقَالَ إِذَا أَصْبَحَ ثُمَّ أَمْسَى رَجَعَ إِلَى نَفْسِهِ فَقَالَ يَا نَفْسُ إِنَّ هَذَا يَوْمٌ مَضَى عَلَيْكِ لَا يَعُودُ إِلَيْكِ أَبَداً وَ اللَّهُ تَعَالَى يَسْأَلُكِ عَنْهُ فَمَا الَّذِي أَفْنَيْتِهِ وَ مَا الَّذِي عَمِلْتِ فِيهِ أَ ذَكَرْتِ اللَّهَ أَ حَمِدْتِهِ أَ قَضَيْتِ حَقَّ أَخٍ مُؤْمِنٍ أَ نَفَّسْتِ عَنْهُ كَرْبَهُ أَ حَفِظْتِهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ فِي أَهْلِهِ وَ وَلَدِهِ أَ حَفِظْتِهِ بَعْدَ الْمَوْتِ فِي مُخَلَّفِيهِ أَ كَفَفْتِ عَنْ غِيبَةِ أَخٍ مُؤْمِنٍ بِفَضْلِ جَاهِكِ وَ أَ أَعَنْتِ مُسْلِماً مَا الَّذِي صَنَعْتِ فِيهِ فَيَذْكُرُ مَا كَانَ مِنْهُ فَإِنْ
«1»ذَكَرَ أَنَّهُ جَرَى مِنْهُ خَيْرٌ حَمِدَ اللَّهَ تَعَالَى وَ شَكَرَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَ إِنْ ذَكَرَ مَعْصِيَةً أَوْ تَقْصِيراً اسْتَغْفَرَ اللَّهَ تَعَالَى وَ عَزَمَ عَلَى تَرْكِ مُعَاوَدَتِهِ وَ مَحَا ذَلِكَ عَنْ نَفْسِهِ بِتَجْدِيدِ الصَّلَاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّيِّبِينَ وَ عَرَضَ بَيْعَةَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع عَلَى نَفْسِهِ وَ قَبُولَهُ لَهَا وَ إِعَادَةَ لَعْنِ أَعْدَائِهِ وَ شَانِئِيهِ وَ دَافِعِيهِ عَنْ حُقُوقِهِ فَإِذَا فَعَلَ ذَلِكَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَسْتُ أُنَاقِشُكَ فِي شَيْءٍ مِنَ الذُّنُوبِ مَعَ مُوَالاتِكَ أَوْلِيَائِي وَ مُعَادَاتِكَ أَعْدَائِي.
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Thursday 26 June 2014   #39
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص28
و قال تعالى إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

قَالَ الْإِمَامُ ع
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى قُولُوا يَا أَيُّهَا الْخَلْقُ الْمُنْعَمُ عَلَيْهِمْإِيَّاكَ نَعْبُدُأَيُّهَا الْمُنْعِمُ عَلَيْنَا وَ نُطِيعُكَ مُخْلِصِينَ مَعَ التَّذَلُّلِ وَ الْخُضُوعِ بِلَا رِيَاءٍ وَ لَا سُمْعَةٍ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ وَ مِنْكَ نَسْأَلُ الْمَعُونَةَ عَلَى طَاعَتِكَ لِنُؤَدِّيَهَا كَمَا أَمَرْتَ وَ نَتَّقِي مِنْ دُنْيَانَا مَا عَنْهُ نَهَيْتَ وَ نَعْتَصِمُ مِنَ الشَّيْطَانِ وَ مِنْ سَائِرِ مَرَدَةِ الْإِنْسِ الْمُضِلِّينَ وَ الْمُوذِينَئ الظَّالِمِينَ بِعِصْمَتِكَ.

______________________________
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Friday 27 June 2014   #40
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص29

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 29
وَ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى‏ اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ‏


قَالَ الْإِمَامُ ع قَالَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّادِقُ ع‏ فَقَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ‏ يَقُولُ أَرْشِدْنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ وَ أَرْشِدْنَا لِلُزُومِ الطَّرِيقِ الْمُؤَدِّي إِلَى مَحَبَّتِكَ وَ الْمُبَلِّغِ إِلَى جَنَّتِكَ وَ الْمَانِعِ لَنَا مِنْ أَنْ نَتَّبِعَ أَهْوَاءَنَا فَنَعْطَبَ‏ «1» أَوْ نَأْخُذَ بِآرَائِنَا فَنَهْلِكَ‏
وَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص عَنْ جَبْرَئِيلَ عَنِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَنَّهُ قَالَ‏ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ فَسَلُونِي الْهُدَى أَهْدِكُمْ‏
وَ مِنْهُ‏ يَا عِبَادِي اعْمَلُوا أَفْضَلَ الطَّاعَاتِ وَ أَعْظَمَهَا لِأُسَامِحَكُمْ‏ «2» وَ إِنْ قَصُرْتُمْ فِيمَا سِوَاهَا وَ اتْرُكُوا أَعْظَمَ الْمَعَاصِي وَ أَقْبَحَهَا لِئَلَّا أُنَاقِشَكُمْ‏ «3» فِي رُكُوبِ مَا عَدَاهَا فَإِنَّ أَعْظَمَ الطَّاعَاتِ تَوْحِيدِي وَ تَصْدِيقُ نَبِيِّي وَ التَّسْلِيمُ لِمَنْ نَصَبْتُهُ بَعْدَهُ وَ هُوَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَ الْأَئِمَّةُ الطَّاهِرُونَ مِنْ نَسْلِهِ وَ إِنَّ أَعْظَمَ الْمَعَاصِي عِنْدِي الْكُفْرُ بِي وَ بِنَبِيِّي وَ مُنَابَذَةُ وَلِيِّ مُحَمَّدٍ مِنْ بَعْدِهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَ أَوْلِيَائِهِ مِنْ بَعْدِهِ فَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَكُونُوا عِنْدِي فِي الْمَنْظَرِ الْأَعْلَى وَ الشَّرَفِ الْأَشْرَفِ فَلَا يَكُونَنَّ أَحَدٌ مِنْ عِبَادِي آثَرَ عِنْدَكُمْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَ بَعْدَهُ مِنْ أَخِيهِ عَلِيٍّ وَ بَعْدَهُمَا مِنْ أَبْنَائِهِمَا الْقَائِمِينَ بِأُمُورِ عِبَادِي بَعْدَهُمَا فَإِنَّ مَنْ كَانَتْ تِلْكَ عَقِيدَتَهُ جَعَلْتُهُ مِنْ أَشْرَفِ مُلُوكِ‏ «4» جَنَّاتِي وَ اعْلَمُوا أَنَّ أَبْغَضَ الْخَلْقِ إِلَيَّ مَنْ تَمَثَّلَ بِي وَ ادَّعَى رُبُوبِيَّتِي وَ أَبْغَضَهُمْ إِلَيَ‏
______________________________
(1) أي نهلك.
(2) في م، د: «لأنّي مسامحكم».
(3) في م: «لأنّي لا اناقشكم».
(4) في ق: «أشراف ملوك».


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 30
بَعْدَهُ مَنْ تَمَثَّلَ بِمُحَمَّدٍ وَ نَازَعَهُ نُبُوَّتَهُ وَ ادَّعَاهَا وَ أَبْغَضَهُمْ إِلَيَّ بَعْدَهُ مَنْ تَمَثَّلَ بِوَصِيِّ مُحَمَّدٍ وَ نَازَعَهُ مَحَلَّهُ‏ «1» وَ شَرَفَهُ وَ ادَّعَاهُمَا وَ أَبْغَضَ الْخَلْقِ إِلَيَّ مِنْ بَعْدِ هَؤُلَاءِ الْمُدَّعِينَ لِمَا بِهِ لِسَخَطِي يَتَعَرَّضُونَ مَنْ كَانَ لَهُمْ عَلَى ذَلِكَ مِنَ الْمُعَاوِنِينَ وَ أَبْغَضَ الْخَلْقِ إِلَيَّ مِنْ بَعْدِ هَؤُلَاءِ مَنْ كَانَ بِفِعْلِهِمْ مِنَ الرَّاضِينَ وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنَ الْمُعَاوِنِينَ وَ كَذَلِكَ أَحَبُّ الْخَلْقِ إِلَيَّ الْقَوَّامُونَ بِحَقِّي وَ أَفْضَلُهُمْ لَدَيَّ وَ أَكْرَمُهُمْ عَلَيَّ مُحَمَّدٌ سَيِّدُ الْوَرَى وَ أَكْرَمُهُمْ وَ أَفْضَلُهُمْ بَعْدَهُ عَلِيٌّ أَخُو الْمُصْطَفَى الْمُرْتَضَى‏ «2» ثُمَّ بَعْدَهُمَا الْقَوَّامُونَ بِالْقِسْطِ أَئِمَّةُ الْحَقِ‏ «3» وَ أَفْضَلُ النَّاسِ بَعْدَهُمْ مَنْ أَعَانَهُمْ عَلَى حَقِّهِمْ وَ أَحَبُّ الْخَلْقِ إِلَيَّ بَعْدَهُمْ مَنْ أَحَبَّهُمْ وَ أَبْغَضَ أَعْدَاءَهُمْ وَ إِنْ لَمْ يُمْكِنْهُ مَعُونَتُهُمْ.


و معنى هذا التأويل أن النبي و الأئمة ع هم الصراط المستقيم لما يأتي بيانه من طريق العامة
عَنِ السُّدِّيِّ عَنْ أَسْبَاطٍ عَنْ مُجَاهِدٍ «4» عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ‏ قَوْلُهُ تَعَالَى‏ اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ‏ أَيْ قُولُوا مَعَاشِرَ النَّاسِ‏ اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ‏ أَيْ إِلَى وَلَايَةِ مُحَمَّدٍ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ ع‏
«5»
وَ ذَكَرَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي تَفْسِيرِهِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع‏ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ هُوَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع‏ «6»
وَ يُؤَيِّدُهُ مَا رُوِيَ عَنْهُمْ ص‏ أَنَّ الصِّرَاطَ صِرَاطَانِ صِرَاطٌ فِي الدُّنْيَا وَ صِرَاطٌ فِي الْآخِرَةِ فَأَمَّا الَّذِي فِي الدُّنْيَا فَهُوَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع فَمَنِ اهْتَدَى إِلَى وَلَايَتِهِ فِي الدُّنْيَا جَازَ عَلَى الصِّرَاطِ فِي الْآخِرَةِ وَ مَنْ لَمْ يَهْتَدِ إِلَى وَلَايَتِهِ فِي الدُّنْيَا فَلَمْ يَجُزْ عَلَى الصِّرَاطِ فِي‏
______________________________
(1) في د: «و نازعه في مجلسه».
(2) في م: «أخوه المصطفى المرتضى».
(3) في د: «أئمّة الخلق».
(4) في غير موضع من منقوله: «عن أسباط و مجاهد عن ابن عبّاس».
(5) البرهان: ج 1 ص 52 عن المناقب لابن شهرآشوب: ج 3 ص 73، و شواهد التنزيل: ج 1 ص 58 مع اختلاف يسير.
(6) تفسير القمّيّ: ج 1 ص 28.


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 31
الْآخِرَةِ. «1»


ثم قال تعالى‏ صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ .... لما ذكر الصراط المستقيم عرفه و عرف أهله فقال‏ صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ‏ و القول في من هؤلاء المنعم عليهم‏ «2» الذين صراطهم هو الصراط المستقيم ذكر أبو علي الطبرسي رحمه الله في تفسيره أنهم النبي و الأئمة ع بدليل قوله تعالى‏ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ‏ الآية «3».
و يؤيد ذلك ما جاء في تفسيره ع‏
قَالَ الْإِمَامُ ص‏ صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ‏ أَيْ قُولُوا اهْدِنَا صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ بِالتَّوْفِيقِ لِدِينِكَ وَ طَاعَتِكَ وَ هُمُ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى‏ وَ مَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِينَ وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً وَ لَيْسَ هَؤُلَاءِ الْمُنْعَمَ عَلَيْهِمْ بِالْمَالِ وَ الْوَلَدِ وَ صِحَّةِ الْبَدَنِ وَ إِنْ كَانَ كُلُّ ذَلِكَ نِعْمَةً مِنَ اللَّهِ ظَاهِرَةً أَ لَا تَرَوْنَ أَنَّ هَؤُلَاءِ قَدْ يَكُونُونَ كُفَّاراً أَوْ فُسَّاقاً فَمَا نُدِبْتُمْ‏ «4» إِلَى أَنْ تُدْعَوْا بِأَنْ تُرْشَدُوا إِلَى صِرَاطِهِمْ وَ إِنَّمَا أُمِرْتُمْ بِالدُّعَاءِ بِأَنْ تُرْشَدُوا إِلَى صِرَاطِ الَّذِينَ أُنْعِمَ عَلَيْهِمْ بِالْإِيمَانِ بِاللَّهِ وَ تَصْدِيقِ رَسُولِهِ وَ بِالْوَلَايَةِ لِمُحَمَّدِ وَ آلِهِ الطَّيِّبِينَ وَ أَصْحَابِهِ الْخَيِّرِينَ الْمُنْتَجَبِينَ وَ بِالتَّقِيَّةِ الْحَسَنَةِ الَّتِي يُسَلَّمُ بِهَا مِنْ شَرِّ عِبَادِ اللَّهِ وَ مِنَ الزِّيَادَةِ فِي آثَامِ أَعْدَاءِ اللَّهِ‏ «5» وَ كُفْرِهِمْ بِأَنْ تُدَارِيَهُمْ وَ لَا
______________________________
(1) ما ذكره المؤلّف هو مضمون خبر رواه الصدوق في المعاني ص 32.
(2) في م: «و القبول من هؤلاء المنعم عليهم صراطهم».
(3) النساء: 69. راجع تفسير مجمع البيان: ج 1 ص 30.
(4) بصيغة المجهول، أي فما دعيتم.
(5) في م: «عباد اللّه»، و في تفسير الإمام عليه السّلام: «و من شرّ الزنادقة في أيّام أعداء اللّه» أي في-


تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 32
تُغْرِيَهُمْ‏ «1» بِأَذَاكَ وَ لَا أَذَى الْمُؤْمِنِينَ وَ بِالْمَعْرِفَةِ بِحُقُوقِ الْإِخْوَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنَّهُ مَا مِنْ عَبْدٍ وَ لَا أَمَةٍ وَالَى مُحَمَّداً وَ آلَ مُحَمَّدٍ ع وَ أَصْحَابَ مُحَمَّدٍ «2» وَ عَادَى أَعْدَاءَهُمْ إِلَّا كَانَ قَدِ اتَّخَذَ مِنْ عَذَابٍ حِصْناً مَنِيعاً وَ جُنَّةً حَصِينَةً.


ثم قال تعالى‏ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَ لَا الضَّالِّين‏

________________________________________
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Saturday 28 June 2014   #41
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص32
ثم قال تعالىغَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَ لَا الضَّالِّينَ

قَالَ الْإِمَامُ ع قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع
أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عِبَادَهُ أَنْ يَسْأَلُوهُ طَرِيقَ الْمُنْعَمِ عَلَيْهِمْ وَ هُمُ النَّبِيُّونَ وَ الصِّدِّيقُونَ وَ الشُّهَدَاءُ وَ الصَّالِحُونَ وَ أَنْ يَسْتَعِيُذوا بِهِ مِنْ طَرِيقِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَ هُمُ الْيَهُودُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِيهِمْقُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَ غَضِبَ عَلَيْهِ «3»وَ أَنْ يَسْتَعِيذُوا بِهِ مِنْ طَرِيقِ الضَّالِّينَ وَ هُمُ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِيهِمْقُلْ يا أَهْلَ الْكِتابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعُوا أَهْواءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَ أَضَلُّوا كَثِيراً وَ ضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِيلِ «4»وَ هُمُ النَّصَارَى.

وَ ذَكَرَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ
الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ الْيَهُودُ وَ النَّصَارَى وَ الضَّالُّونَ الشُّكَّاكُ الَّذِينَ لَا يَعْرِفُونَ الْإِمَامَ «5»

______________________________
دولتهم و أيّام شوكتهم.
(1) كذا، و القياس: بأن تداروهم و لا تغروهم بأذاكم- الخ. و أغراه به: أولعه به و حضّه عليه. و في م: «بأن يداريهم و لا يغريهم بأذاه- الخ».

(2) كذا في النسخ، و رواه في المعاني: ص 37 ضمن خبر طويل و ليس فيه «أصحاب محمّد».

(3 و 4) المائدة: 60 و 77.
(5) في تفسير عليّ بن إبراهيم المطبوع: «الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ: النصّاب، والضَّالِّينَ: اليهود و النصارى. و عنه- يعني أباه- عن ابن أبي عمير، عن ابن أذينة، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام في قوله: «غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ- الآية» قال:الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ: النصّاب، والضَّالِّينَ: الشكّاك و الذين لا يعرفون الإمام».
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 33
سورة البقرة و ما فيها من الآيات البينات في الأئمة الهداة
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Sunday 29 June 2014   #42
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص33
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 33
سورة البقرة و ما فيها من الآيات البينات في الأئمة الهداة
منها
قوله تعالىبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ.
تأويله
قَالَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ رَحِمَهُ اللَّهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ
الموَ كُلُّ حَرْفٍ فِي الْقُرْآنِ مُنْقَطِعَةٍ «1»مِنْ حُرُوفِ اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي يُؤَلِّفَهُ الرَّسُولُ وَ الْإِمَامُ ع فَيَدْعُو بِهِ فَيُجَابُ قَالَ قُلْتُ قَوْلُهُذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِفَقَالَ الْكِتَابُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع لَا شَكَّ فِيهِ أَنَّهُ إِمَامُهُدىً لِلْمُتَّقِينَفَالْآيَتَانِ لِشِيعَتِنَا «2»هُمُ الْمُتَّقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِوَ هُوَ الْبَعْثُ وَ النُّشُورُ وَ قِيَامُ الْقَائِمِ ع وَ الرَّجْعَةُوَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَقَالَ مِمَّا عَلَّمْنَاهُمْ مِنَ الْقُرْآنِ يَتْلُونَ

«3»
______________________________
(1) في م: «مقطّعة».
(2) في م: «قال: بيان لشيعتنا».

(3) راجع تفسير عليّ بن إبراهيم: ج 1 ص 30، و راجع معاني الأخبار: ص 23 تحت رقم 2. و في-
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 34
وَ يُؤَيِّدُهُ مَا رَوَاهُ أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ بَابَوَيْهِ رَحِمَهُ اللَّهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي الْقَاسِمِ
«1»قَالَسَأَلْتُ الصَّادِقَ ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَالم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَفَقَالَ الْمُتَّقُونَ هُمْ شِيعَةُ عَلِيٍّ ع وَ الْغَيْبُ هُوَ الْحُجَّةُ الْغَائِبُ «2»

وَ ذَكَرَ فِي تَفْسِيرِ الْإِمَامِ الْعَسْكَرِيُّ ع قَالَ
إِنَّ اللَّهَ لَمَّا بَعَثَ مُوسَى بْنَ عِمْرَانَ وَ مَنْ بَعْدَهُ إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَحَدٌ إِلَّا مَنْ أَخَذُوا عَلَيْهِ الْعُهُودَ وَ الْمَوَاثِيقَ لَيُؤْمِنَنَّ بِمُحَمَّدٍ الْعَرَبِيِّ الْأُمِّيِّ الْمَبْعُوثِ بِمَكَّةَ الَّتِي يُهَاجِرُ مِنْهَا إِلَى الْمَدِينَةِ وَ يَأْتِي بِكِتَابٍ بِالْحُرُوفِ الْمُقَطَّعَةِ افْتِتَاحَ بَعْضِ سُورَةٍ تَحْفَظُهُ أُمَّتُهُ فَيَقْرَءُونَهُ قِيَاماً وَ قُعُوداً وَ مُشَاةً وَ عَلَى كُلِّ الْأَحْوَالِ يُسَهِّلُ اللَّهُ تَعَالَى حِفْظَهُ عَلَيْهِمْ بِمُحَمَّدٍ وَ أَخِيهِ وَ وَصِيِّهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع الْآخِذِ عَنْهُ عُلُومَهُ الَّتِي عَلَّمَهَا وَ الْمُتَقَلِّدِ عَنْهُ أَمَانَاتِهِ الَّتِي قَلَّدَهَا وَ مُذَلَّلِ كُلِّ مَنْ عَانَدَ مُحَمَّداً بِسَيْفِهِ الْبَاتِرِ وَ مُفْحِمِ «3»كُلِّ مَنْ جَادَلَهُ وَ خَاصَمَهُ بِدَلِيلِهِ الْقَاهِرِ يُقَاتِلُ عِبَادَ اللَّهِ عَلَى تَنْزِيلِ كِتَابِ مُحَمَّدٍ ص «4»حَتَّى يَقُودَهُمْ إِلَى قَبُولِهِ طَائِعِينَ وَ كَارِهِينَ ثُمَّ إِذَا صَارَ مُحَمَّدٌ ص إِلَى رِضْوَانِ اللَّهِ تَعَالَى وَ ارْتَدَّ كَثِيرٌ مِمَّنْ كَانَ أَعْطَاهُ ظَاهِرَ الْإِيمَانِ وَ حَرَّفُوا تَأْوِيلَاتِهِ وَ غَيَّرُوا مَعَانِيَهُ وَ وَضَعُوهَا

______________________________
بعض الروايات: «يبثّون» أي ينشرون.

(1) هو أبو بصير مكفوف، و اسم أبي القاسم يحيى. و قال في جامع الرواة: الظاهر أن لفظة «أبي» زيادة من النسّاخ، و الصواب يحيى بن القاسم بقرينة رواية عليّ بن أبي حمزة عنه و روايته عن الصادق و عدم رواية يحيى بن أبي القاسم عن الصادق ، و اللّه أعلم.
أقول: و عليّ بن أبي حمزة قائده.
(2) كمال الدين: ص 340 تحت رقم 20.
(3) افحمه: أسكته بالحجّة في خصومة أو غيرها.
(4) في المصدر: «كتاب اللّه».
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 35
عَلَى خِلَافِ وُجُوهِهَا قَاتَلَهُمُ عَلَى تَأْوِيلِهِ حَتَّى يَكُونَ إِبْلِيسُ الْغَاوِي لَهُمْ هُوَ الْخَاسِرَ الذَّلِيلَ الْمَطْرُودَ الْمَغْلُوبَ وَ مِنْهُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى
لا رَيْبَ فِيهِأَنَّهُ كَمَا قَالَ مُحَمَّدٌ وَ وَصِيُّ مُحَمَّدٍ عَنْ قَوْلِ مُحَمَّدٍ ص عَنْ قَوْلِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ثُمَّ قَالَهُدىًأَيْ بَيَانٌ وَ شِفَاءٌلِلْمُتَّقِينَمِنْ شِيعَةِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ ع وَ أَنَّهُمْ اتَّقَوْا أَنْوَاعَ الْكُفْرِ فَتَرَكُوهَا وَ اتَّقَوُا الذُّنُوبَ الْمُوبِقَاتِ فَرَفَضُوهَا وَ اتَّقَوْا إِظْهَارَ أَسْرَارِ اللَّهِ وَ أَسْرَارِ أَزْكِيَاءِ عِبَادِ اللَّهِ الْأَوْصِيَاءِ بَعْدَ مُحَمَّدٍ ص فَكَتَمُوهَا وَ اتَّقَوْا سَتْرَ الْعُلُومِ عَنْ أَهْلِهَا الْمُسْتَحِقِّينَ لَهَا وَ فِيهِمْ نَشَرُوهَا «1».

قوله تعالىوَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ.
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Monday 30 June 2014   #43
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص35
قوله تعالى وَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ.
تَأْوِيلَهُ
قَالَ الْإِمَامُ أَبُو مُحَمَّدٍ الْعَسْكَرِيُّ ع
ثُمَّ وَصَفَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ فَقَالَوَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَيَا مُحَمَّدُوَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ الْمَاضِينَ كَالتَّوْرَاةِ وَ الْإِنْجِيلِ وَ الزَّبُورِ وَ صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَ سَائِرِ كُتُبِ اللَّهِ الْمُنْزَلَةِ عَلَى أَنْبِيَائِهِ بِأَنَّهَا حَقٌّ وَ صِدْقٌ مِنْ عِنْدِ رَبِّ الْعَالَمِينَ رَبٍّ عَزِيزٍ صَادِقٍ حَكِيمٍوَ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ بِالدَّارِ الْآخِرَةِ بَعْدَ هَذِهِ الدُّنْيَا يُوقِنُونَ وَ لَا يَشُكُّونَ فِيهَا أَنَّهَا الدَّارُ الَّتِي فِيهَا جَزَاءُ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ بِأَفْضَلِ مَا عَمِلُوهُ وَ عِقَابُ الْأَعْمَالِ السَّيِّئَةِ بِمَا كَسَبُوهُ.

قَالَ الْإِمَامُ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ع مَنْ دَفَعَ فَضْلَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ
______________________________
(1) في م: «نشروها بشروطها». قوله : «و اتّقوا ستر العلوم ...» في معنى قول عيسى عليه السّلام: «لا تحدّثوا الجهّال بالحكمة فتظلموها، و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم».
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 36
ع فَقَدْ كَذَّبَ بِالتَّوْرَاةِ وَ الْإِنْجِيلِ وَ الزَّبُورِ وَ صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَ سَائِرِ كُتُبِ اللَّهِ الْمُنَزَّلَةِ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ شَيْءٌ مِنْهَا إِلَّا وَ أَهَمُّ مَا فِيهِ بَعْدَ الْأَمْرِ بِتَوْحِيدِ اللَّهِ وَ الْإِقْرَارِ بِالنُّبُوَّةِ الِاعْتِرَافُ بِوَلَايَةِ عَلِيٍّ وَ الطَّيِّبِينَ مِنْ آلِهِ ع.
و قوله عز و جلأُولئِكَ عَلى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

قَالَ الْإِمَامُ ع
لَمَّا أَخْبَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ عَنْ جَلَالَةِ هَؤُلَاءِ الْمَوْصُوفِينَ بِهَذِهِ الصِّفَاتِ الشَّرِيفَةِ فَقَالَأُولئِكَأَهْلُ هَذِهِ الصِّفَاتِعَلى هُدىًوَ بَيَانٍ وَ صَوَابٍمِنْ رَبِّهِمْوَ عِلْمٍ بِمَا أَمَرَهُمْ بِهِوَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَالنَّاجُونَ مِمَّا فِيهِ الْكَافِرُونَ.

و قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ.
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 1 July 2014   #44
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص36
و قوله تعالى‏ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ‏.
تأويله‏
قَالَ الْإِمَامُ ع‏ لَمَّا ذَكَرَ هَؤُلَاءِ الْمُؤْمِنِينَ وَ مَدَحَهُمْ ذَكَرَ الْكَافِرِينَ الْمُخَالِفِينَ لَهُمْ فِي كُفْرِهِمْ فَقَالَ‏ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَ بِمَا آمَنَ بِهِ هَؤُلَاءِ الْمُؤْمِنُونَ بِتَوْحِيدِ اللَّهِ تَعَالَى وَ بِنُبُوَّةِ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ وَ بِوَصِيَّةِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَلِيِّ اللَّهِ وَ وَصِيِّ رَسُولِ اللَّهِ وَ بِالْأَئِمَّةِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ خِيَارِ عِبَادِهِ الْمَيَامِينِ الْقَوَّامِينَ بِمَصَالِحِ خَلْقِ اللَّهِ تَعَالَى‏ سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ‏ أَيْ خَوَّفْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُخَوِّفْهُمْ‏ لا يُؤْمِنُونَ‏ أَخْبَرَ عَنْ عِلْمٍ فِيهِمْ‏ «1» بِأَنَّهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ.
______________________________
(1) في م: «أخبر عن علّة كفرهم».

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 37
و قوله تعالى‏ وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِينَ‏.


تأويله‏
________________________________________
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Wednesday 2 July 2014   #45
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 21,807
ج: ****هر روز آیه و آیاتی از کلام الله المجید ***

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ؛ ؛ ص37
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 37
و قوله تعالىوَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِينَ.
تأويله
قَالَ الْإِمَامُ ع قَالَ الْعَالِمُ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ ع
إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ لَمَّا أَوْقَفَ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ع فِي يَوْمِ الْغَدِيرِ مَوْقِفَهُ الْمَشْهُورَ الْمَعْرُوفَ ثُمَّ قَالَ يَا عَبِيدَ اللَّهِ «1»انْسُبُونِي فَقَالُوا أَنْتَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بْنِ هَاشِمِ بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ ثُمَّ قَالَ أَيُّهَا النَّاسُ أَ لَسْتُ أَوْلَى بِكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ وَ أَنَا مَوْلَاكُمْ وَ أَوْلَى بِكُمْ مِنْكُمْ بِأَنْفُسِكُمْ قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ فَنَظَرَ إِلَى السَّمَاءِ وَ قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ يَقُولُ ذَلِكَ ثَلَاثاً وَ يَقُولُونَ ذَلِكَ ثَلَاثاً ثُمَّ قَالَ أَلَا مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ وَ أَوْلَى بِهِ فَهَذَا عَلِيٌّ مَوْلَاهُ وَ أَوْلَى بِهِمْ «2»اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَ عَادِ مَنْ عَادَاهُ وَ انْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ وَ اخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ.

ثُمَّ قَالَ قُمْ يَا أَبَا بَكْرٍ فَبَايِعْ لَهُ بِإِمْرَةِ الْمُؤْمِنِينَ فَفَعَلَ ثُمَّ قَالَ بَعْدَ ذَلِكَ لِتَمَامِ التِّسْعَةِ
«3»ثُمَّ لِرُؤَسَاءِ الْمُهَاجِرِينَ وَ الْأَنْصَارِ فَبَايَعُوهُ كُلُّهُمْ فَقَامَ مِنْ بَيْنِ جَمَاعَتِهِمْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَقَالَ بَخٍ بَخٍ لَكَ يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ أَصْبَحْتَ مَوْلَايَ وَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ وَ مُؤْمِنَةٍ ثُمَّ تَفَرَّقُوا عَنْ ذَلِكَ وَ قَدْ وُكِّدَتْ عَلَيْهِمُ الْعُهُودُ وَ الْمَوَاثِيقُ ثُمَّ إِنَّ قَوْماً مِنْ مُتَمَرِّدِيهِمْ وَ جَبَابِرَتِهِمْ تَوَاطَئُوا بَيْنَهُمْ لَئِنْ كَانَتْ لِمُحَمَّدٍ ص كَائِنَةٌ لَنَدْفَعَنَّ هَذَا الْأَمْرَ عَنْ عَلِيٍّ وَ لَا نَتْرُكُهُ لَهُ فَعَرَفَ اللَّهُ تَعَالَى ذَلِكَ مِنْ قُلُوبِهِمْ «4»وَ كَانُوا يَأْتُونَ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ يَقُولُونَ لَقَدْ

______________________________
(1) في د: «يا عباد اللّه».

(2) كذا في النسخ، و الصواب كما في المصدر: «و أولى به».

(3) الظاهر كما يظهر من الروايات هم: عمر و سلمان و المقداد و أبي ذر و الحذيفة اليماني و عمّار و عبد اللّه بن مسعود و بريدة، راجع أمالي المفيد: طبع هذه المؤسّسة ص 19، و لكن لا يناسب آخر الخبر من قوله «ثم تتابع بمثل هذه الاعتذار من بعدهم الرجال المتمرّدون».

(4) في ق، د: «قيلهم».

تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، ص: 38
أَقَمْتَ عَلَيْنَا أَحَبَّ الْخَلْقِ إِلَى اللَّهِ وَ إِلَيْكَ وَ إِلَيْنَا فَكَفَيْتَنَا بِهِ مَئُونَةَ الظَّلَمَةِ لَنَا وَ الْجَبَّارِينَ فِي سِيَاسَتِنَا وَ عَلِمَ اللَّهُ تَعَالَى مِنْ قُلُوبِهِمْ خِلَافَ ذَلِكَ مِنْ مُوَاطَاةِ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ أَنَّهُمْ عَلَى الْعَدَاوَةِ مُقِيمُونَ وَ لِدَفْعِ الْأَمْرِ عَنْ مُسْتَحَقِّهِ مُؤْثِرُونَ فَأَخْبَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مُحَمَّداً ص عَنْهُمْ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ
وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِالَّذِي أَمَرَكَ بِنَصْبِ عَلِيٍّ إِمَاماً وَ سَائِساً وَ لِأُمَّتِكَ مُدَبِّراًوَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِينَبِذَلِكَ وَ لَكِنَّهُمْ يَتَوَاطَئُونَ عَلَى هَلَاكِكَ وَ هَلَاكِهِ وَ يُوَاطِنُونَ أَنْفُسَهُمْ عَلَى التَّمَرُّدِ عَلَى عَلِيٍّ ع إِنْ كَانَتْ بِكَ كَائِنَةٌ.

و قوله تعالىيُخادِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ ما يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَ ما يَشْعُرُونَ.
تأويله
استرآبادى، على، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، 1جلد، مؤسسة النشر الإسلامي - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1409ق.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
پاسخ

Bookmarks


كاربراني كه در حال مشاهده اين گفتگو هستند : 1 (0 عضو 1 ميهمان)
 
ابزار گفتگو

قوانين ارسال نوشته
شما نمی توانید سرنگار جدید ارسال نمائید.
شما نمی توانید پاسخ ارسال کنید.
شما نمی توانید ضمیمه ارسال کنید
شما نمی توانید نوشته های خود را ویرایش نمائید

کدتالار روشن هست
شكلكهاروشن هستند
[IMG]کد روشن هست
كد HTML خاموش هست

پرش به تالار مورد نظر


كليه زمانها +3.5 نسبت به گرينويچ . هم اكنون ساعت 12:38PM مي‌باشد.


© کليه حقوق براي باشگاه جوانان ايراني محفوظ است .
قوانين باشگاه
Powered by: vBulletin Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Theme & Persian translation by Iranclubs technical support team
اين وبگاه صرفا خدمات گفتمان فارسي بر روي اينترنت ارائه مي‌نمايد .
نظرات نوشته شده در تالارها بعهده نويسندگان آنهاست و لزوما نظر باشگاه را منعكس نمي‌كند
no new posts