بازگشت به عقب   باشگاه جوانان ایرانی / تالار گفتمان ایرانیان

نکات

چی تو فکرته؟

[140]

جریان زندۀ تالارها
عبدالعلی69 به سرنگار تعبیر أبيّ به اصحاب عقدة از اصحاب صحیفه ملعونه بنقل اتباع سقیفه پاسخ داد.
"


صحيح ابن حبان - محققا (5/ 556)
حدثنا سليمان التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس1 بن عباد، قال:
بينما أنا بالمدينة في المسجد في الصف المقدم قائم أصلي، فجذبني رجل من خلفي جذبة، فنحاني، وقام [مقامي] ، فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف فإذا هو أبي بن كعب، قال: يا ابن أخي لا يسؤك الله؛ إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم، إلينا أن نليه، ثم استقبل القبلة، وقال: هلك أهل العهد2 ورب الكعبة -ثلاثا- ثم قال: والله ما عليهم آسى3، ولكن آسى على من أضلوا. قال: قلت: من يعني بهذا؟ قال: الأمراء4. [4: 16]
__________
1 تحرف في "الإحسان" إلى "ميسرة"، وقيس بن عباد -بضم العين وتخفيف الباء: القيسي الضبعي، أبو عبد الله البصري، قدم المدينة في خلافة عمر، وروى عنه، وعن علي، وعمار، وأبي ذر، وعبد الله بن سلام، وسعد بن أبي وقاص، وابن عمر، وأبي بن كعب وغيرهم، وكانت له مناقب، وحلم، وعبادة.
2 في ابن خزيمة، والطيالسي، و"مسند أحمد": "العقدة"، وفي النسائي: "العقد". قال الخطابي في "غريب الحديث" 2/318 بعد أن أورد الحديث بإسناده عن أبي بلفظ: "هلك أهل العقدة": ويروى في أهل العقدة عن الحسن أنه قال: هم الأمراء، وإنما قيل لهم: أهل العقدة، لأن الناس قد عقدوا لهم البيعة، وأعطوهم الصفقة، ومعنى "العقدة": البيعة المعقودة لهم.
3 "آسى": من الأسى وهو الحزن، وتحرف في "الإحسان" إلى: "إساءة".
4 إسناده صحيح. محمد بن عمر: أخرج له أصحاب السنن وهو ثقة، ومن فوقه من رجال الشيخين غير يوسف بن يعقوب السدوسي، فإنه من رجال البخاري. أبو مجلز: هو لاحق بن حميد السدوسي. وهو في "صحيح ابن خزيمة" برقم "1573". == وأخرجه النسائي 2/88 في الإمامة: باب من يلي الإمام ثم الذي يليه، عن محمد بن عمر بن علي بن عطاء بن مقدم، بهذا الإسناد.
وأخرجه عبد الرزاق "2460" عن محمد بن راشد، عن خالد، عن قيس بن عباد، بهذا الإسناد.
وأخرجه أحمد 5/140 عن سليمان بن داود، ووهب بن جرير، والطيالسي "555"، ثلاثتهم عن شعبة، عن أبي حمزة، عن إياس بن قتادة، عن قيس بن عباد، به.




المستدرك على الصحيحين للحاكم (1/ 334)
778 - حدثنا علي بن عيسى الجنزي، ثنا الحسين بن محمد القباني، ثنا محمد بن عمر المقدمي، ثنا يوسف بن يعقوب السدوسي، ثنا سليمان بن التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد، قال: بينما أنا بالمدينة في المسجد في الصف المقدم قائم أصلي فجبذني رجل من خلفي جبذة فنحاني وقام مقامي، قال: فوالله ما عقلت صلاتي فلما انصرف فإذا هو أبي بن كعب، فقال: «يا فتى لا يسوءك الله، إن هذا عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلينا أن نليه ثم استقبل القبلة» ، فقال: " هلك أهل العقد - ثلاثا - ورب الكعبة، ثم قال: «والله ما عليهم آسى، ولكني آسى على ما أضلوا» ، قال: قلت: من تعني بهذا؟ قال: «الأمراء» . «هذا حديث صحيح على شرط البخاري، فقد احتج بيوسف بن يعقوب السدوسي ولم يخرجاه»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
778 - على شرط البخاري




المستدرك على الصحيحين للحاكم (2/ 246)
2892 - أخبرنا إبراهيم بن عصمة بن إبراهيم العدل، ثنا السري بن خزيمة، ثنا محمد بن عبد الله الرقاشي، ثنا جعفر بن سليمان، ثنا أبو عمران الجوني، عن جندب، قال: «أتيت المدينة لأتعلم العلم، فلما دخلت مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا الناس فيه حلق يتحدثون» ، قال: " فجعلت أمضي حتى انتهيت إلى حلقة فيها رجل شاحب عليه ثوبان، كأنما قدم من سفر، فسمعته يقول: هلك أصحاب العقد ورب الكعبة، ولا آسى عليهم، يقولها ثلاثا، هلك أصحاب العقد ورب الكعبة، هلك أصحاب العقد ورب الكعبة، هلك أصحاب العقد ورب الكعبة "، قال: " فجلست إليه فتحدث ما قضي له ثم قام، فسألت عنه، فقالوا: هذا سيد الناس أبي بن كعب " قال: " فتبعته حتى أتى منزله، فإذا هو رث المنزل، رث الكسوة، رث الهيئة، يشبه أمره بعضه بعضا، فسلمت عليه، فرد علي السلام، قال: ثم سألني ممن أنت؟ قال: قلت: من أهل العراق، قال: أكثر شيء سؤالا، وغضب "، قال: " فاستقبلت القبلة ثم جثوت على ركبتي ورفعت يدي هكذا، ومد ذراعيه فقلت: اللهم إنا نشكوهم إليك، إنا ننفق نفقاتنا، وننصب أبداننا، ونرجل مطايانا، ابتغاء العلم، فإذا لقيناهم، تجهموا لنا وقالوا لنا، قال: فبكى أبي وجعل يترضاني ويقول: ويحك، إني لم أذهب هناك "، ثم قال أبي: أعاهدك لإن أبقيتني إلى يوم الجمعة لأتكلمن بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا أخاف فيه لومة لائم، قال: «ثم انصرفت عنه وجعلت أنتظر يوم الجمعة، فلما كان يوم الخميس، خرجت لبعض حاجتي، فإذا الطرق مملوءة من الناس، لا آخذ في سكة إلا استقبلني الناس» ، قال: " فقلت: ما شأن الناس؟ " قالوا: إنا نحسبك غريبا، قال: قلت: «أجل» ، قالوا: مات سيد المسلمين أبي بن كعب، قال: «فلقيت أبا موسى بالعراق فحدثته» ، فقال: هلا كان يبقى حتى تبلغنا مقالته «هذا حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
2892 - على شرط مسلم




المستدرك على الصحيحين للحاكم (4/ 571)
8604 - أخبرني محمد بن موسى بن عمران المؤذن، ثنا إبراهيم بن أبي طالب، ثنا محمد بن المثنى، ثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة، قال: سمعت أبا حمزة يحدث، عن إياس بن قتادة، عن قيس بن عباد، قال: كنت أقدم المدينة ألقى أناسا من أصحاب رسول الله فكان أحبهم إلي لقاء أبي بن كعب، قال: فقدمت زمن عمر إلى المدينة فأقاموا صلاة الصبح فخرج عمر رضي الله عنه، وخرج معه رجال فإذا رجل من القوم ينظر في وجوه القوم فعرفهم وأنكرني، فدفعني فقام مقامي فصليت وما أعقل صلاتي، فلما صلى، قال: يا بني لا يسوءك الله، إني لم أفعل الذي فعلت لجهالة؛ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال لنا: «كونوا في الصف الذي يليني» وإني نظرت في وجوه القوم فعرفتهم غيرك، قال: وجلس فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوجها إليه، فإذا هو أبي بن كعب وكان فيما قال: هلك أهل العقد ورب الكعبة هلك أهل العقد ورب الكعبة، والله ما آسى عليهم إنما آسى على من أهلكوا من المسلمين «هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
8604 - صحيح




شرح المشكاة للطيبي الكاشف عن حقائق السنن (4/ 1152)
قوله: ((هلك أهل العقد)) ((نه)): يعني أصحاب الولايات علي الأمصار، من عقد الألوية للأمراء ومنه: ((هلك أهل العقد)) يريد البيعة المعقودة للولاة.
قوله: ((آسى)) ((نه)): الأسى مقصوراً مفتوحاً الحزن، أسى يأسى فهو آس، المعنى إني لا أحزن علي هؤلاء الجورة والضلال، بل أحزن علي أتباعهم الذين أضلوهم، لعله قال ذلك تعريضاً بأمراء عهده، وذكره بعد الصلاة مستقبل القبلة تحسراً عظيماً عليهم.




مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (4/ 44)
المؤلف: أبو الحسن عبيد الله بن محمد عبد السلام بن خان محمد بن أمان الله بن حسام الدين الرحماني المباركفوري (المتوفى: 1414هـ)
(فلما انصرف) أي ذلك الرجل الذي جبذني. (إذا هو أبي بن كعب) من أكابر الصحابة (فقال) أي لي إذ فهم مني التغير بسبب ما فعله معي تطيباً لخاطري. (لا يسؤك الله) قال الطيبي: كان ظاهر لا يسؤك ما فعلت بك. ولما كان ذلك من أمر الله وأمر رسوله أسنده إلى الله مزيداً للتسلية- انتهى. والظاهر: أن معناه لا يحزنك الله بي وبسبب فعلي، من ساء الأمر فلاناً، أي أحزنه. ثم ذكر جملة مستأنفة مبينة لعلة ما فعل اعتذار إليه. (إن هذا) أي ما فعلت. (عهد من النبي - صلى الله عليه وسلم -) أي وصية أو أمر منه يريد قوله: ليلني منكم أولوا الأحلام والنهى. وفيه أن قيسًا لم يكن منهم، ولذلك نحاه. (إلينا أن نلبه) أي ومن يقوم مقامه من الأئمة. (ثم اسقبل) أي أبيّ. (هلك أهل العقد) بضم العين وفتح القاف يعني الأمراء، أي لأن عليهم رعاية أمور المسلمين دنياهم وأخراهم حتى رعاية صفوفهم في الصلاة، ورعاية الموقف فيها. قال الجزري في النهاية يعني أصحاب الولايات على الأمصار من عقد الألوية للأمراء، وروى العقدة يريد البيعة المعقودة للولاة. (ثلاثاً) أي قال مقوله ثلاثاً. (ما عليهم آسى) بمد الهمزة آخره ألف، أي ما أحزن من الأسى مفتوحاً ومقصوراً، وهو الحزن. (ولكن آسى على من أضلوا) قال الطيبي: أي لا أحزن على هؤلاء الجورة، بل أحزن على أتباعهم الذين أضلوهم. لعله قال ذلك تعريضًا بأمراء عهده. (قلت) هذا مقولة محمد بن عمر بن علي المقدمي شيخ النسائي. (يا با يعقوب) وفي بعض النسخ: يا أبا يعقوب بكتابة الهمزة موافقاً لما في النسائي. وهو كنية يوسف بن يعقوب السدوسي مولاهم السلعي البصري الضبعي، وثقه أحمد. وقال أبوحاتم: صدوق صالح الحديث. وذكره ابن حبان في الثقات، مات سنة إحدى ومائتين. (قال الأمراء) بالنصب على تقدير أعنى، وبالرفع بتقدير "هم". قال ابن حجر: أي الأمراء على الناس لا سيما أهل الأمصار، سموا بذلك لجريان العادة بعقد الألوية لهم عند التولية، وفعل أبيّ هذا مؤيد بما روي عن أنس، قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحب أن يليه المهاجرون والأنصار ليأخذوا عنه، أخرجه أحمد وابن ماجه، وبما روي عن سمرة مرفوعاً: ليقم الأعراب خلف المهاجرين والأنصار ليقتدوا بهم في الصلاة، أخرجه الطبراني في الكبير من حديث الحسن عن سمرة. قال البيهقي: وفيه سعيد بن بشير، وقد اختلف في الاحتجاج به، وبما روي عن ابن عباس مرفوعاً: لا يتقدم في الصف الأول أعرابي ولا عجمي ولا غلام لم يحتلم، وفي إسناده ليث بن أبي سليم، وهو ضعيف. وفي هذه الأحاديث مشروعية تقدم أهل العلم والفضل ليأخذوا عن الإمام ويأخذ عنهم غيرهم؛ لأنهم أمس بضبط صفة الصلاة وحفظها ونقلها وتبليغها وتنبيه الإمام إذا احتيج إليه، والاستخلاف إذا احتيج إليه. (رواه النسائي) .
وأخرجه أيضاً أحمد (ج5 ص140) وابن خزيمة في صحيحه. ولفظ أحمد: قال قيس بن عباد: أتيت المدينة للقى أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - ولم يكن فيهم رجل ألقاه أحب إلى من أبيّ، فأقيمت الصلاة فخرج عمر بن الخطاب مع أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقمت في الصف الأول، فجاء رجل فنظر في وجوه القوم فعرفهم غيري، فنحاني وقام في مكاني، فما عقلت صلاتي، فلما صلى قال: يا بني لا يسؤك الله، فإني لم آتك الذي أتيتك بجهالة، ولكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لنا: كونوا في الصف الذي يليني، وإني نظرت في وجوه القوم فعرفتهم غيرك، ثم حدث فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوجهاً إليه، قال فسمعته يقول: هلك أهل العقدة ورب الكعبة، إلا لا عليهم آسى، ولكن آسى على من يهلكون من المسلمين، وإذا هو أبيّ.




جامع الأصول (5/ 600)
3851 - قيس بن عباد [القيسي الضبعي] : قال: «بينا أنا في المسجد في الصَّفِّ المقدَّم فجبَذَني رجل من خلفي جَبْذة فنحَّاني، وقام مقامي، فوالله ما عقَلْتُ صلاتي، فلما انصرف، فإذا هو أُبيُّ بنُ كعب، فقال: يا فتى لا يَسُؤْكَ الله، إنَّ هذا عهدٌ من النبيِّ - صلى الله عليه وسلم- إلينا أن نَلِيَه، ثم استقبل القبْلةَ، فقال: هلك أهلُ العقد وربِّ الكعبة - ثلاثاً - ثم قال: والله ما عليهم آسَى، ولكن آسَى على من أضلُّوا، قلت: يا أبا يعقوب، ما تعني بأهل العقد؟ قال الأمراءُ» . أخرجه النسائي (1) .

[شَرْحُ الْغَرِيبِ]
(جَبَذ) : الجَبْذ: لغة في الجَذْب، وقيل: هو مقلوب منه.
(أهل العقد والحلِّ) : هم الذين يرجع الناس إلى أقوالهم، ويقتدون بهم: من الأكابر، والعلماء، والمتقدِّمين (2) .
(آسَى) : الأسى - مفتوحاً ومقصوراً -: الحُزْن، أسِيَ يَأسَى أسى.
__________
(1) 2 / 88 في الإمامة، باب موقف الإمام إذا كان معه صبي وامرأة، وإسناده صحيح.
(2) في المطبوع: والمقتدى بهم.

[تعليق أيمن صالح شعبان - ط دار الكتب العلمية]
1- أخرجه أحمد (5/140) قال: حدثنا محمد بن جعفر، وفي (5/140) قال: حدثنا سليمان ابن داود، ووهب بن جرير، وعبد بن حميد. (177) ، قال: حدثني ابن أبي شيب، قال: حدثنا محمد بن جعفر. ثلاثتهم - ابن جعفر، وسليمان بن داود، ووهب - عن شعبة، قال: سمعت أبا جمرة، قال: سمعت إياس بن قتادة.
2- وأخرجه النسائي (882) ، وابن خزيمة (1573) قال النسائي أخبرنا، وقال ابن خزيمة: حدثنا محمد بن عمر بن علي بن مقد، قال: حدثنا يوسف بن يعقوب، قال: أخبرني التيمي، عن أبي مجلز.
كلاهما - إياس، وأبو مجلز- عن قيس بن عباد، فذكره.



https://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifیامن هو فی ام الکتاب لدینا لعلی حکیم https://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gifhttps://forum.hammihan.com/images/sm...vorite/gol.gif
"

2 ساعت پيش

عبدالعلی69 سرنگار جدیدی با عنوان تعبیر أبيّ به اصحاب عقدة از اصحاب صحیفه ملعونه بنقل اتباع سقیفه ساخت
"


مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (3/ 861)
1116 -[11] (صحيح)
وعن قيس بن عباد قال: بينا أنا في المسجد في الصف المقدم فجبذني رجل من خلفي جبذة فنحاني وقام مقامي فوالله ما عقلت صلاتي. فلما انصرف إذا هو أبي بن كعب فقال: يا فتى لا يسوءك الله إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم إلينا أن نليه ثم استقبل القبلة فقال: هلك أهل العقد ورب الكعبة ثلاثا ثم قال: والله ما عليهم آسى ولكن آسى على من أضلوا. قلت يا أبا يعقوب ما تعني بأهل العقد؟ قال: الأمراء. رواه النسائي

1116 - «وعن قيس بن عباد، قال: بينا أنا في المسجد، في الصف المقدم، فجبذني رجل من خلفي جبذة، فنحاني، وقام مقامي، فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف، إذا هو أبي بن كعب، فقال: يا فتى لا يسوءك الله، إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم إلينا أن نليه، ثم استقبل القبلة، فقال: هلك أهل العقد ورب الكعبة، ثلاثا، ثم قال: والله ما عليهم آسى ولكن آسى على من أضلوا. قلت: يا أبا يعقوب ما تعني بأهل العقد؟ قال: الأمراء» . رواه النسائي.
•---------------------------------•
1116 - (وعن قيس بن عباد) : بضم العين وتخفيف الباء قاله الطيبي، وفي التقريب: بصري ثقة من الثانية مخضرم مات بعد الثمانين، ووهم من عده في الصحابة. (قال: بينا أنا في المسجد في الصف المقدم فجبذني) : قال الطيبي: مقلوب جذبني (رجل من خلفي جبذة) أي: واحدة أو شديدة (فنحاني) : بالتشديد، أي: بعدني وأخرني (وقام مقامي، فوالله ما عقلت صلاتي) أي: ما دريت كيف أصلي وكم صليت لما فعل بي ما فعل، ولما حصل عندي بسبب تأخري عن المكان الفاضل مع سبقي إليه واستحقاقي له، فانتفاء العقل مسبب عما قبله والقسم معترض، (فلما انصرف) أي: ذلك الرجل الذي جبذني (إذا هو أبي بن كعب) : من أكابر الصحابة (فقال) أي: لي إذ فهم مني التغير بسبب ما فعله معي تطييبا لخاطري (يا فتى لا يسوءك الله) : قال الطيبي: كان الظاهر لا يسوءك ما فعل بك، ولما كان ذلك من أمر الله وأمر رسوله أسنده إلى الله مزيدا للتسلية اهـ.
والظاهر أن معناه لا يحزنك الله بي وبسبب فعلي، ثم ذكر جملة مستأنفة مبينة لعلة ما فعل اعتذارا إليه (إن هذا) أي: ما فعلت (عهد من النبي صلى الله عليه وسلم) أي: وصية أو أمر منه يريد قوله: " «ليلني منكم أولو الأحلام والنهى» " وفيه: أن قيسا لم يكن منهم ولذلك نحاه. (إلينا أن نليه) أي: ومن يقوم مقامه من الأئمة (ثم استقبل) أي: أبي (القبلة، فقال: هلك أهل العقد) : قال الطيبي: أي أهل الولايات على الأمصار من عقد الألوية للأمراء، ومنه هلك أهل العقدة، أي: البيعة المعقودة للولاة (ورب الكعبة، ثلاثا) أي: قال مقوله أو أقسم ثلاثا (ثم قال: والله ما عليهم) أي: على أهل العقد (آسى) أي: أحزن وهو بهمزة ممدودة على وزن أفعل صيغة متكلم أبدلت همزته الثانية ألفا من الأسى، وهو الحزن. وقول ابن حجر من الإساءة مقصورا مفتوحا غير صحيح وموهم صريح، وتحقيقه في قوله تعالى حكاية: فكيف آسى؟ (ولكن آسى على من أضلوا) : قال الطيبي: أي لا أحزن على هؤلاء الجورة، بل أحزن على أتباعهم الذين أضلوهم، لعله قال ذلك تعريضا بأمراء عهده. (قلت: يا أبا يعقوب) : وفي نسخة الهمزة مكتوبة (ما تعني) أي: تريد (بأهل العقد؟ قال: الأمراء) : بالنصب على تقدير أعني: وبالرفع بتقديرهم، قال ابن حجر: أي الأمراء على الناس، لا سيما أهل الأمصار سموا بذلك لجريان العادة بعقد الألوية لهم عند التولية. (رواه النسائي) .






حاشية السندي على سنن النسائي (2/ 88)
نهية بالضم بمعنى العقل لأنه ينهى صاحبه عن القبيح ثم الذين يلونهم أي يقربون منهم في هذا الوصف قيل هم المراهقون ثم الصبيان المميزون ثم النساء فجبذني أي جرني فنحاني بتشديد الحاء أي بعدني عن الصف الأول لا يسؤك الله دعاء بأن يؤمنه تعالى من السوء أهل العقد بضم العين وفتح القاف قال في النهاية يعني أصحاب الولايات على الأمصار من عقد الألوية للأمراء وروي العقدة يريد البيعة المعقودة للولاة آسى بمد الهمزة آخره ألف أي ما أحزن




جامع معمر بن راشد (11/ 322)
المؤلف: معمر بن أبي عمرو راشد الأزدي مولاهم، أبو عروة البصري، نزيل اليمن (المتوفى: 153هـ)
20657 - أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عمن، سمع الحسن، قال: قال حذيفة: «هلك أصحاب العقد ورب الكعبة، والله ما عليهم آسى، ولكن على من يهلكون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وسيعلم الغالبون العقد خط من ينقصون»




مسند أبي داود الطيالسي (1/ 450)
المؤلف: أبو داود سليمان بن داود بن الجارود الطيالسي البصرى (المتوفى: 204هـ)
557 - حدثنا أبو داود قال: حدثنا شعبة، قال: أخبرني أبو جمرة، قال: سمعت إياس بن قتادة، عن قيس بن عباد، قال: قدمت المدينة للقاء أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلم يكن فيهم أحد أحب إلي لقاء من أبي بن كعب فقمت في الصف الأول وخرج عمر مع أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فنظر في وجوه القوم فعرفهم غيري فنحاني وقام في مكاني فما عقلت صلاتي فلما صلى قال لي: يا فتى لا يسوءك الله، فإني لم آت الذي أتيت بجهالة ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «كونوا في الصف الذي يليني» ، وإني نظرت في وجوه القوم فعرفتهم غيرك ثم حدث فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إليه [ص:451] قال: فسمعته يقول: هلك أهل العقدة ورب الكعبة قالها ثلاثا هلكوا وأهلكوا، أما إني لا آسى عليهم ولكني آسى على من يهلكون من المسلمين فإذا الرجل أبي بن كعب قال أبو داود: أهل العقدة ما أهراق عليه الدماء واغتصبه ثم اعتقده



مسند ابن الجعد (ص: 197)
المؤلف: علي بن الجَعْد بن عبيد الجَوْهَري البغدادي (المتوفى: 230هـ)
1291 - حدثنا أحمد بن إبراهيم، نا أبو داود، نا شعبة قال: أخبرني أبو جمرة قال: سمعت إياس بن قتادة، يحدث عن قيس بن عباد قال: قدمت المدينة للقاء أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، وما كان فيهم رجل ألقاه أحب إلي من أبي بن كعب، فأقيمت الصلاة، فخرج عمر، ومعه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقمت في الصف الأول، فجاء رجل، فنظر في وجوه القوم، فعرفهم غيري، فنحاني، وقام في مكان، فما عقلت صلاتي، فلما صلى قال: يا فتى، لا يسوءك الله، إني لم آت الذي أتيت بجهالة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «كونوا في الصف الذي يليني» ، وإني نظرت في وجوه القوم، فعرفتهم غيرك. ثم حدث، فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إليه، فسمعته يقول: هلك أهل العقد ورب الكعبة، ألا لا عليهم آسى، ولكن آسى على من يهلكون من المسلمين. وإذا هو أبي

1292 - حدثنا أحمد بن إبراهيم، نا سهل بن يوسف، نا شعبة، عن أبي جمرة قال: نا إياس بن قتادة، رجل من بكر بن وائل عن قيس بن عباد، فذكر نحوه.

1293 - حدثنا أحمد بن إبراهيم، نا وهب بن جرير، نا شعبة، عن أبي جمرة قال: نا إياس بن قتادة وكان قاضيا، عن قيس بن عباد فذكر نحو حديث أبي داود، غير أنه قال في حديثه: فأقيمت الصلاة، فخرج عمر، ومعه رجال، فنظر رجل منهم في وجوه القوم، وقال في حديثه: هلك أهل العقد ورب الكعبة ثلاث مرار. وقال في حديثه: قال شعبة: قلت لأبي جمرة: من أهل العقد؟ قال: الأمراء. قال شعبة: وحدثني أبو التياح في ذلك المجلس عن الحسن قال: الأمراء.

1294 - حدثنا أحمد بن إبراهيم، نا شبابة، نا شعبة، عن أبي جمرة قال: نا إياس بن قتادة البكري، وكان قاضيا بالري عن قيس بن عباد قال: كنت آتي المدينة على عهد عمر رضي الله عنه. فذكر نحو حديثهم




مصنف ابن أبي شيبة (7/ 468)
المؤلف: أبو بكر بن أبي شيبة، عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خواستي العبسي (المتوفى: 235هـ)
حدثنا 37295 - ابن علية، عن يونس، عن علي، قال: قال لي أبي: «هلك أهل هذه العقدة ورب الكعبة هلكوا وأهلكوا كثيرا , أما والله ما عليهم آسي ولكن على من يهلكون من أمة محمد عليه السلام»



مسند أحمد ط الرسالة (35/ 186)
حديث قيس بن عباد، عن أبي بن كعب "

21264 - حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال: سمعت أبا جمرة، (1) حدثنا إياس بن قتادة، عن قيس يعني ابن عباد " قال محمد بن جعفر: "أسقطته من كتابي، هو عن قيس إن شاء الله "
حدثنا سليمان بن داود، ووهب بن جرير، قالا: حدثنا شعبة، عن أبي جمرة، قال: سمعت إياس بن قتادة، يحدث، عن قيس بن عباد، قال: أتيت المدينة للقي (2) أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يكن فيهم رجل ألقاه أحب إلي من أبي، فأقيمت الصلاة، وخرج عمر مع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقمت في الصف الأول، فجاء رجل، فنظر في وجوه القوم، فعرفهم غيري، فنحاني وقام في مكاني، فما عقلت صلاتي، فلما صلى قال: يا بني لا يسوءك الله، فإني لم آتك الذي أتيتك (3) بجهالة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: "كونوا في الصف الذي يليني " وإني نظرت في وجوه القوم فعرفتهم غيرك. ثم حدث، فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إليه، قال: فسمعته يقول: هلك أهل العقدة ورب الكعبة، ألا لا عليهم آسى، ولكن آسى على من يهلكون من المسلمين. وإذا هو أبي والحديث على لفظ سليمان بن داود (1)
__________
(1) إسناده صحيح، إياس بن قتادة قال في "التعجيل": روى عنه نصر ابن عمران وأهل البصرة. وقال ابن سعد في "الطبقات" 7/128: كان ثقة قليل الحديث، وذكره ابن حبان في "الثقات" 4/53، وقال: كان مقدما في بني تميم، وباقي رجال الإسناد ثقات من رجال الشيخين، غير سليمان بن داود -وهو الطيالسي- فمن رجال مسلم، أبو جمرة: هو نصر بن عمران.
وأخرجه عبد بن حميد (177) ، والحاكم 4/526-527 من طريق محمد ابن جعفر، بهذا الإسناد -ورواية عبد بن حميد مقتصرة على المرفوع منه.
وهو في "مسند الطيالسي" (555) ، ومن طريقه أخرجه أبو القاسم البغوي في "الجعديات" (1291) ، وأبو نعيم في "الحلية" 1/252.
وأخرجه ابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (1850) ، وأبو القاسم البغوي (1293) ، والطحاوي في "شرح المعاني" 1/226، وفي "شرح المشكل" (5833) من طريق وهب بن جرير، به. ورواية الطحاوي مقتصرة على المرفوع منه.
وأخرجه أبو القاسم البغوي (1292) من طريق سهل بن يوسف، عن شعبة، به.
وأخرجه عبد الرزاق (2460) ، والنسائي 2/88، وابن خزيمة (1573) ، وابن حبان (2181) ، والخطابي في "غريب الحديث" 2/318، والحاكم 1/214 و3/303 من طرق عن قبس بن عباد، به. ولم يذكر عند عبد الرزاق والحاكم 3/303 قول أبي: هلك أهل العقدة ... ، واقتصر عليه الخطابي.
وأخرج قول أبي هذا الطبراني في "الأوسط" (7311) من طريق عتي بن ضمرة، عن أبي. وتحرفت عتي عنده إلى عيسى، ووقع على الصواب في "مجمع البحرين" (2572) .==وأخرجه ابن سعد 3/501، والحاكم 2/226-227 من طريق جندب بن عبد الله البجلي، عن أبي ضمن قصة طويلة في لقاء جندب بن عبد الله بأبي بن كعب. ورجاله ثقات غير جعفر بن سليمان الضبعي، ففيه كلام ينزله عن رتبة الصحة إلى الحسن. وقد روي نحو قصة جندب مع أبي، عن عتي بن ضمرة عن أبي عند ابن سعد 3/500-501 بإسناد صحيح إلى عتي. وهو الصواب إن شاء الله، فإن سياق القصة يدل على أن راويها تابعي، وعتي بن ضمرة تابعي، أما جندب البجلي فصحابي معروف.
وفي باب قوله صلى الله عليه وسلم: "كونوا في الصف الذي يليني" عن ابن مسعود، وأنس، سلفا برقم (4373) و (11963) ، وانظر تتمة أحاديث الباب عند حديث ابن مسعود.
قوله: "فما رأيت الرجال متحت أعناقها" قال ابن الأثير: أي: مدت أعناقها نحوه.
وقوله: "متوحها" مصدر غير جار على فعله، أو يكون كالشكور والكفور.
وقوله: "أهل العقدة" قال الخطابي في "غريب الحديث" 2/318: يروى عن الحسن أنه قال: هم الأمراء، وإنما قيل لهم: أهل العقدة، لأن الناس قد عقدوا لهم البيعة، وأعطوهم الصفقة، ومعنى العقدة: البيعة المعقودة لهم.




صحيح ابن خزيمة ط 3 (1/ 756)
(80) باب إباحة تأخير الأحداث عن الصف الأول، إن قاموا في الصف الأول، ثم حضر بعض أولي الأحلام والنهى، وليقوم من أمر النبي صلى الله عليه وسلم بأن يليه في المقدم، ويؤخر عن الصف المقدم من ليس من أهل الأحلام والنهى
1573 - أنا أبو طاهر، نا أبو بكر، نا محمد بن عمر بن علي بن عطاء بن مقدم، ثنا يوسف بن يعقوب بن أبي القاسم السدوسي، ثنا التيمي، عن أبي مجلز (1)، عن قيس بن عباد قال:
بينما أنا بالمدينة في المسجد في الصف المقدم قائم أصلي، فجبذني رجل من خلفي جبذة، فنحاني وقام مقامي. قال: فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف، فإذا هو أبي بن كعب، فقال: يا فتى! لا يسؤك الله، إن هذا عهد من النبي - صلى الله عليه وسلم - إلينا أن نليه، ثم استقبل القبلة، فقال: "هلك أهل العقدة ورب الكعبة، ثلاثا، ثم قال: والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على من أضلوا، قال: قلت: من تعني بهذا؟ قال: "الأمراء".



صحيح ابن خزيمة (3/ 33)
1573 - نا محمد بن عمر بن علي بن عطاء بن مقدم، ثنا يوسف بن يعقوب بن أبي القاسم السدوسي، ثنا التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد قال: بينما أنا بالمدينة في المسجد في الصف المقدم قائم أصلي، فجبذني رجل من خلفي جبذة، فنحاني وقام مقامي قال: فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف فإذا هو أبي بن كعب، فقال: يا فتى، لا يسؤك الله، إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم إلينا أن نليه، ثم استقبل القبلة فقال: «هلك أهل العقدة ورب الكعبة» - ثلاثا - ثم قال: «والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على من أضلوا» قال: قلت: من تعني بهذا؟ قال: «الأمراء»
[التعليق]
1573 - قال الأعظمي: إسناده حسن


المعجم الأوسط (7/ 217)
7315 - حدثنا محمد بن العباس، ثنا محمد بن المثنى، ثنا سهل بن بكار، ثنا وهيب، عن يونس، عن الحسن، عن عتي، عن أبي بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هلك أهل العقدة ورب الكعبة، والله ما عليهم آسى، ولكني آسى على من أهلكوا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم»
لم يرو هذا الحديث عن يونس إلا وهيب، ولا عن وهيب إلا سهل بن بكار، تفرد به: ابن المثنى "


الإبانة الكبرى لابن بطة (1/ 340)
207 - حدثنا أبو القاسم حفص بن عمر، قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا إبراهيم بن مهدي، قال: حدثنا إسماعيل ابن علية، قال: حدثنا يونس، عن الحسن، أن أبي بن كعب، قال: «هلك أهل العقدة، ورب الكعبة هلكوا، وأهلكوا كثيرا، والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على ما يهلكون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم». " يعني بالعقدة: الذين يعتقدون على الآراء، والأهواء، والمفارقين للجماعة "



حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (1/ 252)
حدثنا عبد الله بن جعفر، ثنا يونس بن حبيب، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، أخبرني أبو حمزة، قال: سمعت إياس بن قتادة، يحدث، عن قيس بن عباد، قال: " قدمت المدينة للقاء أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فلم يكن فيهم أحد أحب إلي من لقاء أبي بن كعب، فقمت في الصف الأول، فخرج فلما صلى حدث، فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إليه، فسمعته يقول: «هلك أهل العقدة ورب الكعبة» قالها ثلاثا، «هلكوا وأهلكوا، أما إني لا آسى عليهم، ولكني آسى على من يهلكون من المسلمين» رواه أبو مجلز عن قيس بن عباد، مثله

حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد، ثنا أحمد بن عصام، ثنا يوسف بن يعقوب، ثنا سليمان التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد، قال: بينما أنا أصلي، في مسجد المدينة في الصف المقدم، إذ جاء رجل من خلفي فجذبني جذبة فنحاني وقام مقامي، فلما سلم التفت إلي فإذا هو أبي بن كعب فقال: «يا فتى، لا يسؤك الله، إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم إلينا» ثم استقبل القبلة فقال: «هلك أهل العقدة ورب الكعبة، لا آسى عليهم - ثلاث مرار - أما والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على من أضلوا»



حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (3/ 110)
حدثنا حبيب بن الحسن قال: ثنا يوسف القاضي قال: ثنا عمرو بن مرزوق قال: أخبرنا شعبة، عن أبي حمزة قال: أخبرني إياس، عن قيس بن عباد قال: أتيت المدينة للقاء أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، وكان أحبهم إلي لقاء أبي بن كعب، قال: فقمت في الصف الأول، فخرج عمر معه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم. [ص:111] قال: فجاء رجل فنظر في وجوه القوم فعرفهم غيري، فنحاني عن مكاني فقام فيه. قال: فما عقلت صلاتي، قال: فلما قضى صلاته أقبل علي فقال: لا يسؤك الله يا فتى، إني لم آت الذي أتيت بجهالة، أو قال: لم آت أمرا بجهالة، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا أن نكون في الصف الذي يليه، وإني نظرت في وجوه القوم فعرفتهم غيرك. ثم حدث فما رأيت الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إليه. فقال: هلك أهل العقدة ورب الكعبة، قالها ثلاثا، والله ما عليهم آسى، هلكوا وأهلكوا، والله ما آسى عليهم، ولكن إنما آسى على من يهلكون من المسلمين. قال: فإذا الرجل أبي بن كعب





السنن الكبرى للنسائي (1/ 429)
884 - أخبرنا محمد بن عمر بن علي بن مقدم قال: حدثنا يوسف بن يعقوب قال: حدثنا التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد قال: بينا أنا في المسجد، بالمدينة في الصف المقدم فجبذني رجل من خلفي جبذة فنحاني، وقام مقامي، فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف إذا هو أبي بن كعب، فقال: يا فتى لا يسوءك الله إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم، إلينا أن نليه، ثم استقبل القبلة، فقال: «هلك أهل العقد ورب الكعبة ثلاثا»، ثم قال: «والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على من أضلوا»، قلت: يا أبا يعقوب ما يعني به أهل العقد؟ قال: «الأمراء»



سنن النسائي (2/ 88)
808 - أخبرنا محمد بن عمر بن علي بن مقدم قال: حدثنا يوسف بن يعقوب قال: أخبرني التيمي، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد قال: بينا أنا في المسجد في الصف المقدم فجبذني رجل من خلفي جبذة فنحاني، وقام مقامي فوالله ما عقلت صلاتي، فلما انصرف فإذا هو أبي بن كعب فقال: «يا فتى، لا يسؤك الله، إن هذا عهد من النبي صلى الله عليه وسلم إلينا أن نليه». ثم استقبل القبلة فقال: «هلك أهل العقد ورب الكعبة» - ثلاثا - ثم قال: «والله ما عليهم آسى، ولكن آسى على من أضلوا» قلت: يا أبا يعقوب ما يعني بأهل العقد؟ قال: «الأمراء»
__________
[حكم الألباني] صحيح الإسناد


"

2 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار پیمان شکنی امت با امیرالمومنین علیه السلام بنقل مکتب سقیفه پاسخ داد.
"

الخصائص الكبرى (2/ 235)
المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)
وأخرج الحاكم عن أبي أيوب قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين
وأخرج الطبراني في الأوسط مثله عن ابن مسعود وعن علي بلفظ أمرت وبلفظ عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأخرج أبو يعلى والحاكم وصححه والبيهقي وأبو نعيم على علي قال إن مما عهد إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بي بعده
وأخرج أبو يعلى والحاكم وصححه عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي أما أنك ستلقى بعدي جهدا قال في سلامة من ديني قال نعم


البداية والنهاية ط إحياء التراث (6/ 244)
وقد روى البيهقي بإسناد صحيح عن زيد بن أسلم عن أبي سنان المدركي عن علي في إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بقتله، وروى من حديث هشيم (3) عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الأزدي عن علي قال: إن مما عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الأمة ستغدر بك بعدي، ثم ساقه من طريق قطر بن خليفة وعبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة بن يزيد الحمامي قال: سمعت عليا يقول: إنه لعهد النبي الأمي إلي، إن الأمة ستغدر بك بعدي (4) * قال البخاري: ثعلبة هذا فيه نظر ولا يتابع على حديثه هذا،



البداية والنهاية ط إحياء التراث (7/ 360)
حديث آخر في معنى ذلك وروى البيهقي من طريق فطر بن خليفة وعبد العزيز بن سياه كلاهما عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة الحماني قال: سمعت عليا على المنبر وهو يقول: " والله إنه لعهد النبي الأمي إلي
إن الأمة ستغدر بك بعدي " قال البخاري: ثعلبة بن زيد (3) الحماني في حديثه هذا نظر.
قال البيهقي: وقد رويناه بإسناد آخر عن علي إن كان محفوظا.
أخبرنا أبو علي الروذباري، أنا أبو محمد بن شوذب الواسطي بها، ثنا شعيب بن أيوب، ثنا عمرو بن عون، عن هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس الأزدي عن علي.
قال: " إن مما عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الأمة ستغدر بك بعدي " قال البيهقي: فإن صح فيحتمل أن يكون المراد به والله أعلم في خروج من خرج عليه ثم في قتله (4) .



أرشيف ملتقى أهل الحديث - 1 (46/ 6)
هل هذا الحديث صحيح: ان مما إن مما عهد إلي النبي أن الأمة ستغدر بي بعده


ـ[فهد صلاح]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 02:42 م]ـ
بسم الله الرحمن الرحيم


المستدرك للحاكم ج 3 ص 150:


4676 - حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد الجمحي بمكة ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عمرو بن عون ثنا هشيم عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الأودي عن علي رضي الله عنه قال: إن مما عهد إلي النبي صلى الله عليه و سلم أن الأمة ستغدر بي بعده
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه


تعليق الذهبي قي التلخيص: صحيح


ـ[أبو ابراهيم الكويتي]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 02:54 م]ـ
32) إن الأمة ستغدر بك من بعدى وأنت تعيش على ملتى وتقتل على سنى من أحبك أحبنى ومن أبغضك أبغضنى وإن هذه ستخضب من هذه يعنى لحيته من رأسه (الدارقطنى فى الأفراد، والحاكم، والخطيب عن على)
أخرجه الدارقطنى فى الأفراد كما فى أطراف ابن طاهر (1/ 252، رقم 386)، والحاكم (3/ 153، رقم 4686)، وقال: صحيح. والخطيب (11/ 216). وأخرجه أيضًا: الحارث كما فى بغية الباحث (2/ 905، رقم 984)، وابن طاهر القيسرانى فى تذكرة الحفاظ من طريق الدارقطنى (3/ 995) وقال قال الدارقطنى: غريب.


ـ[ابن دحيان]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 04:15 م]ـ
إخبار النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمقتل علي رضي الله عنه صحيح لا مرية فيه وأن الذي يقتله شقي محروم وهذا متواتر عندنا ومعروف.


ومن ألفاظه المعروفةأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "أشقى الأولين عاقر الناقة، و أشقى الآخرين الذي يطعنك يا علي و أشار إلى حيث يطعن"


وهو حديث صحيح عندنا


وكذا قول الني صلى الله عليه وآله وسلم لعلي رضي الله عنه "أيا أبا تراب! ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين؟ قلنا: بلى يا رسول الله! قال: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، و الذي يضربك على هذه يعني قرن علي حتى تبتل هذه من الدم، يعني لحيته"


لكن الحديث الذي ذكرته بهذا اللفظ ضعيف بأن الأمة ستغدر به.


الحديث ضعفه غير واحد من أهل العلم


منهم البخاري كما ذكر ذلك ابن كثير في البداية والنهايةالجزء 6، صفحة 218


وحتى البيهقي لما ذكر الحديث قال بعده:"فإن صح" مما يدل على استغرابه واستنكاره له


وكذا الدارقطني


وايضا ابن الجوزي في كتاب العلل المتناهية


وأحمد شاكر


والألباني السلسلة الضعيفة صفحة 4905


وفي الإسناد حصين بن مخارق بن ورقاء أبو جنادة الكوفي


وعليك بترجمته فهي حافلة جدا


وكذا فيه ثعلبة بن يزيد الحمامي وهو ضعيف


وفي بعض طرقه ايضا حكيم بن جبير وهو ضعيف.


هذا هو إنصاف أهل السنة محبوا الإمام علي رضي الله عنه وحشرنا معه


وليس إجاحف بعض من يدعي محبته الذين يبنون عقيدة كاملة في الطعن على الإمة على أحاديث ضعيفة لا تصح.


أخوكم



ـ[سيف 1]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 04:48 م]ـ
السلام عليكم
والحديث الذي ذكره أخينا فهد لا يصح ايضا
فقد عنعن هشيم وهو شهير بالتدليس وهنا لم يصرح بالسماع
وهناك قصة شهيرة فيها ان هشيم كان شهير بالتدليس


ـ[فهد صلاح]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 06:12 م]ـ
جزاكم الله خيرا اخواني


بالنسبة للرواية التي في المستدرك فيها أبو إدريس الأودي الذي روى عن علي رضي الله عنه
حقيقة اردت ان ابحث عن ترجمة له، فتهت


وها انا اسوق التراجم التي تهت فيها ولا اعلم ايها له:


الثقات لابن حبان ج4 ص 11:


1613 - إبراهيم بن أبى حديد الأودي ويقال بن حديد وكنيته أبو إدريس يروى عن على عداده في الكوفيين روى عنه إسماعيل بن سالم


الجرح والتعديل ج2 ص 96:


262 - إبراهيم بن أبى حديد جد إدريس الأودي روى عن على مرسل روى عنه ابناه وداود والحسن بن عبيد الله وإسماعيل بن سالم الأسدي سمعت أبى يقول ذلك قال وسئل أبى عنه فقال مجهول


لكن لما اذهب الى ترجمة إسماعيل بن سالم الأسدي، اريد بذلك ان اجد نفس اسم شيخه ((ابو ادريس الأودي)) اجد ان له شيخ اسمه أبو إدريس يزيد بن عبدالرحمن الأودي! وليس إبراهيم بن أبي حديد
وليس له ترجمة في التهذيبين


ولكن هناك شخص اسمه يزيد بن عبد الرحمن بن الأسود الأودى الزعافرى ولكن كنيته أبو داوود وفيه أنه روى عن علي رضي الله عنه ولم لم اجد ان اسماعيل بن سالم روى عنه


اخواني لقد تهت ولا اعرف من هو هذا ابو ادريس الأودي
هل من مساعدة


ـ[فهد صلاح]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 06:21 م]ـ
قال ابن كثير في البداية والنهاية ج 7 ص 324:


وقال البيهقي بعد ذكره طرفا من هذه الطرق وقد رويناه في كتاب السنن باسناد صحيح عن زيد بن أسلم عن أبي سنان الدؤلي عن علي في إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بقتله


هل من أحد منكم ايها الإخوة ان يات بنص الحديث الذي رواه البيهقي باسناد صحيح ..


ـ[سيف 1]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 06:31 م]ـ
السلام عليكم
لم أقف عليها في السنن
ولكن وقفت عليها في مسند عبد الحميد والشريعة للآجري والأحاد والمثاني لأبن أبي عاصم والكني للدولابي كلهم بنفس الأسناد الذي سئلت عنه


ونص جميعهم ان ابي سنان ذكر انهم عادوا عليا رضي الله عنه في مرض له وذكروا له انهم خافوا ان يموت من مرضه ذلك ولكنهم قال انه لم يخاف لأن رسول الله خبره انه يقتل بيد شقي ويسيل دمه


(يُتْبَع .. اقلب الصفحة)

ـ[فهد صلاح]•---------------------------------•[13 - 05 - 05, 07:14 م]ـ
بارك الله فيك اخي سيف الرسول


طيب ماذا عن ابو ادريس الأودي، هل عرفت من هو؟


لقد جمعت الروايات التي روة هذا الحديث وهي كالتالي:


المستدرك للحاكم ج 3 ص 150:


4676 - حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد الجمحي بمكة ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عمرو بن عون ثنا هشيم عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الأودي عن علي رضي الله عنه قال: إن مما عهد إلي النبي صلى الله عليه و سلم أن الأمة ستغدر بي بعده
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه


مسند البزار ج3 ص 91:


869 - حدثنا هارون بن سفيان قال: نا علي بن قادم قال: نا شريك عن أجلح عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة بن يزيد عن أبيه هكذا قال: وأحسبه غلط إنما هو عن علي قال: سمعت عليا يقول على المنبر: والله لعهد النبي الأمي إلى أن الأمة ستغدر بي
وهذا الحديث قد رواه غير واحد عن حبيب عن ثعلبة عن علي: فطر بن خليفة وغيره


دلائل النبوة للبيهقي: جماع أبواب غزو تبوك، رواية رقم 2759


وأخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي، أخبرنا أبو جعفر بن دحيم، حدثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة، أخبرنا عبيد الله، وأبو نعيم، وثابت بن محمد، عن فطر بن خليفة، قال: وحدثنا أحمد بن حازم، حدثنا عبيد الله، حدثنا عبدالعزيز بن سياه، قالا جميعا، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة الحماني، قال: سمعت عليا رضي الله عنه على المنبر وهو يقول: والله لعهد النبي صلى الله عليه وسلم إلي: " أن الأمة ستغدر بك بعدي ". لفظ حديث فطر. قال البخاري: ثعلبة بن يزيد الحماني فيه نظر، لا يتابع عليه في حديثه هذا، قلت: كذا قال البخاري. وقد رويناه بإسناد آخر، عن علي إن كان محفوظا


دلائل النبوة في جماع ابواب غزو تبوك، رواية رقم 2760:


أخبرنا أبو علي الروذباري، أخبرنا محمد بن شوذب الواسطي، بها، حدثنا شعيب بن أيوب، حدثنا عمرو بن عون، عن هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس الأزدي، عن علي، قال: إن مما عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أن الأمة ستغدر بك بعدي " فإن صح هذا فيحتمل أن يكون المراد به، والله أعلم، في خروج من خرج عليه في إمارته، قم في قتله.


الكنى والأسماء للدولابي، من كنيته أبو أيوب، ذكر من كنبته أبو إدريس رواية رقم 441:


حدثنا يحيى بن غيلان، عن أبي عوانة، عن إسماعيل بن سالم، وحدثنا فهد بن عوف، قال، ثنا أبو عوانة، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس إبراهيم بن أبي حديد الأودي أن علي بن أبي طالب، قال: عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بي من بعده. قال: وسمعت أبي يقول: أبو إدريس الخولاني عائذ الله بن عبدالله. حدثنا العباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: " أبو إدريس الذي حدث عن: المسيب بن نجية اسمه: سوار "


كما تروا اخواني الكرام، فقد وقع في اسناد الدولابي ان ابا ادريس الأودي هو ابو ادريس ابراهيم بن ابي حديد، فان كان كذلك فالرواية ضعيفة لمن قال انه يروى عن علي مرسلا، ولمن قال انه مجهول


ولكن لما نذهب الى اسماعيل بن سالم الأسدي نجد ان شيخه اسمه ابو ادريس يزيد بن عبدالرحمن الأودي وليس ابراهيم بن ابي حديد!!


فهل هناك احد يحل لنا هذا الاشكال بارك الله فيكم


ـ[فهد صلاح]•---------------------------------•[15 - 05 - 05, 12:05 م]ـ
للرفع ..


اخواني الكرام من هو ابو ادريس الأودي؟ هل هو يزيد بن عبدالرحمن او ابراهيم بن أبي حديد؟




أرشيف ملتقى أهل الحديث - 2 (2/ 48)
ـ[أبو إسحاق التطواني]•---------------------------------•[22 - 07 - 02, 11:23 م]ـ
الحديث الرابع عشر:


قال ابن عساكر في تاريخ دمشق (42/ 447) أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا سعيد بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا الجوزقي أنا عمر بن الحسن القاضي نا أحمد بن الحسن الخراز (في الأصل: الخزاز، وهو تصحيف) نا أبي نا حصين بن مخارق عن سعير بن الخمس عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة عن علي قال: إن القرية تكون فيها الشيعة فيدفع بهم عنها، ثم قال: أبيتم إلا أن أقولها، فو الله لعهد إلي رسول الله أن الأمة ستغدر بي.


وهذا سند موضوع؛ حصين بن مخارق بن ورقاء أبو جنادة الكوفي يضع الحديث، وأحمد بن الحسن هو ابن هارون بن سليمان الصباحي الخراز ثقة حافظ مترجم في تاريخ بغداد (4/ 87)، ولم أجد ترجمة لأبيه الحسن بن هارون.




أرشيف ملتقى أهل الحديث - 5 (70/ 100)
صحح نسختك من كتاب المستدرك

4686 - [أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف ثنا محمد بن عمر بن هياج ثنا يحيى بن عبد الرحمن ثنا يونس بن أبي يعفور عن أبيه] عن حيان الأسدي سمعت عليا يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الأمة ستغدر بك بعدي و أنت تعيش على ملتي و تقتل على سنتي من أحبك أحبني و من أبغضك أبغضني و إن هذه ستخضب من هذا يعني لحيته من رأسه



یامن هو فی ام الکتاب لدینا لعلی حکیم



"

2 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار پیمان شکنی امت با امیرالمومنین علیه السلام بنقل مکتب سقیفه پاسخ داد.
"
أطراف الغرائب والأفراد (1/ 252)
المؤلف: أبو الفضل محمد بن طاهر بن علي بن أحمد المقدسي الشيباني، المعروف بابن القيسراني (المتوفى: 507هـ)
علقمة عن علي
حديث: عهد إلي النبي أن الأمة ستغدر بك. . الحديث.

غريب من حديث أبي عمران إبراهيم بن يزيد النخعي عن أبي شبل علقمة عنه. تفرد به حكيم بن جبير عنه. وعنه فطن بن خليفة وعنه علي بن يزيد الصدائي. ولا نعلم حدث به غير محمد بن حرب النشائي ولم نكتبه إلا عن شيخنا علي بن مبشر الواسطي وكان من الثقات.



ذخيرة الحفاظ (4/ 1943)
المؤلف: أبو الفضل محمد بن طاهر بن علي بن أحمد المقدسي الشيباني، المعروف بابن القيسراني (المتوفى: 507هـ)
4459 - حديث: لعهد النبي الأمي (إلي أن الأمة ستغدر بي قال: فما أتى عليه ست ليالي حتى قتل. رواه محمد بن سلمة بن كهيل: عن أبيه، عن ثعلبة الحماني، عن علي يقول: " ورب السماء، ورب الأرض ثلاث مرات لعهد ... ومحمد بن سلمة قال السعدي: واهي الحديث.
4460 - حديث: لعهد عهده النبي الأمي (أنه لايحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق. رواه موسى بن طريف: عن عباية بن ربعي: عن علي قال: إنه. . وموسى هذا من غلاة الشيعة، ولا أعلم يروي عنه غير الأعمش، وأنكر على الأعمش روايته عنه حديث: " قسيم النار " فحلف أنه روي عنه على الاستهزاء به.




العلل المتناهية في الأحاديث الواهية (1/ 242)
المؤلف: جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي (المتوفى: 597هـ)
390-حديث آخر أنا محمد بن عمر الأرموي قال أنا عبد الصمد بن المأمون قال نا الدارقطني قال نا علي بن عبد الله بن جعفر قال نا محمد بن حرب النسائي قال نا علي بن زيد الصداي عن فطر عن حكيم بن جبير عن إبراهيم عن علقمة قال: قال علي رضي الله عنه عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم " أن الأمة ستغدر بي".
قال الدارقطني: تفرد به حكيم بن جبير عن النخعي.
قال أحمد: حكيم ضعيف الحديث وقال السعدي كذاب.




سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (10/ 552)
4905 - (إن الأمة ستغدر بك بعدي) .
ضعيف
أخرجه الحاكم (3/ 140) ، والخطيب في "التاريخ" (11/ 216) ، وابن عساكر (12/ 178/ 2) عن هشيم عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الأودي عن علي رضي الله عنه قال:
إن مما عهد إلي - صلى الله عليه وسلم - ... فذكره. وقال الحاكم:
"صحيح الإسناد" ‍‍! ووافقه الذهبي!
قلت: وفيه نظر؛ فإن أبا إدريس هذا لم أعرف اسمه (1) ، ولم أجد من وثقه؛ إلا يكون ابن حبان! فليراجع كتابه "الثقات"، فقد أورده البخاري في "التاريخ"
(9/ 6) ، وابن حاتم في "الجرح والتعديل" (4/ 2/ 334) من رواية أبي مسلمة عنه، ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً.
ووقع عند البخاري: "الأودي"؛ مطابقاً لما في "المستدرك".
ووقع عند ابن أبي حاتم: "الأزدي"؛ وهو موافق لما في "ابن عساكر"، وقال عقبه:
"قال البيهقي: فإن صح هذا؛ فيحتمل أن يكون المراد به - والله أعلم - في خروج من خرج عليه في إمارته، ثم في قتله".
قلت: ففي قوله: "إن صح"؛ إشارة إلى أنه غير صحيح عنده.
ومثله قوله الآتي عنه:
"إن كان محفوظاً".
وله متابع كما سأذكره.
وسائر رجال الإسناد ثقات؛ إلا أنه فيه عنعنة هشيم - وهو ابن بشير الواسطي (1) -؛ قال الحافظ:
"ثقة ثبت، كثير التدليس والإرسال".
وأما المتابع؛ فهو ما رواه حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة الحماني عن علي ... مثله.
أخرجه البزار (3/ 203/ 2569) ، والعقيلي في "الضعفاء" (ص 64) ، وابن عساكر؛ قال الأخيران:
"قال البخاري: ثعلبة بن يزيد الحماني؛ فيه نظر، لا يتابع عليه في حديثه هذا". زاد ابن عساكر:
"قال البيهقي: كذا قال البخاري، وقد رويناه بإسناد آخر عن علي؛ إن كان محفوظاً".
قلت: يعني: الإسناد الذي قبله، وقد عرفت آنفاً غمز البيهقي من صحته.
ومع أن البخاري قال في ترجمة الحماني هذا (1/ 2/ 174) :
"سمع علياً، روى عنه حبيب بن أبي ثابت، يعد في الكوفيين، فيه نظر ... "، ثم ذكر الحديث، وقال:
"لا يتابع عليه".
ورواه ابن عدي عنه في "الكامل" (ق 48/ 2) ؛ فإن هذا قال في آخر ترجمته:
"وأما سماعه من علي؛ ففيه نظر؛ كما قاله البخاري"!
قلت: وكأنه فهم من قول البخاري: "فيه نظر"؛ أي: في سماعه!
والمتبادر أنه يعني الرجل نفسه، وسماعه صريح في رواية لابن عساكر بلفظ:
قال: سمعت علياً على المنبر وهو يقول (1) ...
وكذا في "مسند أبي يعلى" (1/ 442/ 328) في حديث آخر.
لكن في ثبوت ذلك عنه عندي نظر حقاً؛ فإن حبيباً - الراوي عنه - مدلس
أيضاً مثل هشيم؛ قال الحافظ أيضاً فيه:
"ثقة فقيه جليل، وكان كثير الإرسال والتدليس".
وله طريق ثالثة؛ لكنها جد واهية؛ لأنها من رواية حكيم بن جبير عن إبراهيم عن علقمة قال: قال علي ... فذكره.
أخرجه ابن عساكر.
قلت: والآفة من ابن جبير هذا؛ فإنه ضعيف جداً، تركه شعبة وغيره. وقال الجوزجاني:
"كذاب".
وبالجملة؛ فجميع طرق الحديث واهية، وليس فيها ما يتقوى بغيره.
نعم؛ قد أورده الحاكم (3/ 142) من طريق حيان الأسدي: سمعت علياً يقول: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
"إن الأمة ستغدر بك بعدي، وأنت تعيش على ملتي، وتقتل على سنتي، من أحبك أحبني، ومن أبغضك أبغضني، وإن هذه ستخضب من هذا". يعني: لحيته من رأسه. وقال:
"صحيح"!
قلت: كذا وقع الحديث في "المستدرك" و "التلخيص" بدون إسناد (1) .
وقوله: "صحيح" فقط؛ إنما هو الأسلوب أو اصطلاح الذهبي في "تلخيصه". فيبدو لي أن الطابع لما لم ير الحديث في "المستدرك"، ووجده في "تلخيصه"؛ نقله
عنه وطبعه في "المستدرك"! وفي حفظي أنه فعل ذلك في غير هذا الحديث أيضاً، ولكنه نبه عليه، بخلاف عمله هنا؛ فما أحسن.
وأنا في شك من ثبوت هذا الحديث في "المستدرك"؛ فإني رأيت الحافظ السيوطي أورد الحديث - بهذا اللفظ الذي في "التلخيص" - في "الجامع الكبير" (1/ 163/ 1) ، وقال:
"رواه الدارقطني في "الأفراد"، والخطيب عن علي رضي الله عنه".
قلت: فلو كان ثابتاً في "المستدرك"؛ لعزاه السيوطي إليه؛ إن شاء الله تعالى.
__________
(1) هو إبراهيم بن أبي الحديد، كما في " كنى الدولابي " وقد أروده ابن حبان في " الثقات " (4/11) كما ظن الشيخ - رحمه الله - برواية إسماعيل هذا عنه فحسب. وكذا أورده ابن أبي حاتم (2/96/262) ، ونقل عن أبيه أنه جهّله، وجعل روايته على علي مرسلة.
__________
(1) لكنه متابع عند الدولابي في " الكنى " كما سبقت الإشارة آنفاً؛ فبرئت عهدته. (الناشر)
__________
(1) ورواه البزار أيضاً (3/203/2569 و 204/2572) ، وفيه قول علي:
لتخضبنّ هذه من هذه؛ للحيته من رأسه.
ورواه أحمد (1/130) ، وأبو يعلى (1/443) بإسناد آخر عن عبد الله بن سبيع عن علي.
__________
(1) وأورده - بإسناده - الحافظ ابن حجر في " إتحاف المهرة " (11/296) . (الناشر)




سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (10/ 556)
4906 - (أما إنك ستلقى بعدي جهداً. يعني: علياً) .
ضعيف
أخرجه الحاكم (3/ 140) من طريق سهل بن المتوكل: حدثنا أحمد ابن يونس: حدثنا محمد بن فضيل عن أبي حيان التيمي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لعلي ... فذكره، وزاد:
قال: في سلامة من ديني؟ قال:
"في سلامة من دينك". وقال:
"حديث صحيح على شرط الشيخين"! ووافقه الذهبي!
قلت: نعم هو على شرطهما من أحمد بن يونس فما فوقه.
وأما سهل بن المتوكل؛ فليس على شرطهما، بل هو مجهول عندي؛ فإني لم أجد له ترجمة فيما لدي من المصادر (1) !
فإن كان ثقة، أو توبع من ثقة؛ فالحديث صحيح؛ وإلا فهو من حصة هذا الكتاب. والله أعلم.
وقد أخرج الزيادة: أبو يعلى في قصة الحديقة من حديث علي أيضاً. قال الهيثمي (9/ 118) :
"رواه أبو يعلى، والبزار، وفيه الفضل بن عميرة؛ وثقه ابن حبان، وضعفه غيره، وبقية رجاله ثقات".
وأخرجها الحاكم (3/ 139) ، والطبراني - دون الزيادة -. وصححه الحاكم.
ووافقه الذهبي؛ مع أنه جزم في ترجمة ابن عميرة بأنه منكر الحديث! ثم ساق له هذا الحديث بالزيادة. قال الهيثمي:
"وفيه من لم أعرفهم، ومندل أيضاً فيه ضعف".
__________
(1) ترجمه ابن حبان في " الثقات " (8/294) ، وقال: " يروي عنه أهل بلده، وهو من بني شيبان. إذا حدّث عن إسماعيل بن أويس غرب ". (الناشر)



سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (13/ 166)
ولكنه مع غرابة إسناده؛ فهو
يصرح بأنه صحيح الإسناد عنده، ولا وجه لذلك عندي؛ وذلك لأن راويه ثعلبة
ابن يزيد - مع شك أحد رواته هل هو: ثعلبة بن يزيد، أو يزيد بن ثعلبة؛ على
القلب؟ - فإنه ليس مشهوراً بالرواية؛ فقد أورده ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل "
(1/1/463) برواية حبيب بن أبي ثابت وسلمة بن كهيل، ولم يذكر فيه جرحاً
ولا تعديلاً، وذكره البخاري في "التاريخ " (1/2/174) برواية الأول منهما فقط
بحديث: قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لعلي: "إن الأمة ستغدر بك ". وقال:
"لا يتابع عليه ". وقال في ثعلبة:
"فيه نظر".
وفاتهما أنه روى عنه أيضاً الحكم هذا الحديث - وهو: ابن عتيبة -، لكن رواية
حبيب بن أبي ثابت عنه معنعنة، فلا يعتبر عندي راوياً ثالثاً؛ لاحتمال أن يكون رواه
عن أحد المذكورين، ثم أسقطه! وقد حكوا عن النسائي أنه وثقه، وكذلك وثقه ابن
حبان (4/98) ، ولكنه لم يثبت على ذلك؛ فأورده في "الضعفاء" (4/98) وقال:
"كان غالياً في التَّشَيُّع؛ لا يحتج بأخباره التي يتفرد بها عن علي ".
قلت: ولما كان قد تفرد بحديث الترجمة دون الشطر الآخر؛ فإني قد اطمأننت
لذكره في هذه "السلسلة"، مع كونه غير مشهورٍ بالرواية، ونظر البخاري فيه، وقوله
في حديث الغدر: "لا يتابع عليه ".
على أن في قوله هذا الثاني نظراً عندي؛ لأنه قد أورده ابن الجوزي في "العلل
المتناهية" (1/242) من طريق أخرى عن علي وقال:
"قال الدارقطني: تفرد به حكيم بن جبير. قال أحمد: ضعيف الحديث.
وقال السعدي: كذاب ".
وله طريق ثالث: أخرجه الحاكم (3/140) من طريق هشيم عن إسماعيل بن
سالم عن أبي إدريس الأودي عن علي قال:
" إن مما عهد إلي النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إن الأمة ستغدر بي بعد". وقال:
" صحيح الإسناد"! ووافقه الذهبي!
قلت: وأبو إدريس هذا اسمه: يزيد بن عبد الرحمن، وليس بالمشهور أيضاً،
ووثقه ابن حبان والعجلي، وقال الحافظ:
"مقبول ".
وهشيم - وهو: ابن بشير الواسطي - مدلس - على ثقته - وقد عنعنه؛ فيخشى
أن يكون قد دلسه عن بعض الضعفاء.
فإن قيل: ألا يتقوى الحديث بالطريق الأخرى التي رواها شعبة رحمه الله عن
الحكم عن رجل من أهل البصرة - ويكنونه أهل البصرة: (أبا المورع) ، وأهل الكوفة
يكنونه بـ (أبي محمد) ، وكان من هذيل - عن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: ... فذكر
الحديث؛ بتمامه، وأتم منه.
أخرجه الطيالسي (رقم 96) ، وأحمد (1/87 و 139) ، وأبو يعلى (1/ 390/506) ؟
وجوابي: لا؛ لأن مدار الطريق هذا والذي قبله على الحكم - وهو: ابن عتيبة
الكوفي -، ففي الطريق الأولى: طريق أبان بن تغلب سمى الواسطة بين الحكم
وعلي: ثعلبة بن يزيد - أو: يزيد بن ثعلبة -، ولم يكنه، وفي هذه الطريق الأخرى
كنى الواسطة بـ: أبي مورع - أو: أبي محمد -، ولم يسمه؛ فالظاهر أن المكنى في
هذه هو المسمى في تلك، فإذا ثبت هذا؛ فيكون تقوية أحدهما بالآخر من باب
تقوية الضعيف بنفسه! ولا يخفى فساده.
وأيضاً: فإن الرجل في هذا الطريق مجهول العين لا يعرف - كما هو ظاهر -؛
ولذلك قال الذهبي - وتبعه العسقلاني -:
"لا يعرف ".
وأما قول الشيخ أحمد شاكر رحمه الله في تعليقه على "المسند" (2/657 -
658) - بعد أن نقل قول الذهبي هذا -:
"وأنا أرى أن التابعين على الستر والثقة حتى نجد خلافها". وبناء على هذا قال:
" إسناده حسن "!
قلت: وليس بحسن؛ فإنه لا يكفي عند العارفين بهذا العلم أن يكون الراوي
مستوراً فقط لتطمئن النفس لحديثه، ويكون حسناً؛ بل لا بد أن ينضم إلى ذلك
ما يدل على ضبطه أو حفظه؛ كتوثيق من يوثق به من أئمة الجرح والتعديل، أو
يروي عنه جمع من الثقات، ولم يظهر في روايتهم عنه شيء من النكارة في
حديثه؛ ففي هذه الحالة يمكن تحسين حديثه، والاعتماد عليه، وفي مثله يقول
الذهبي والعسقلاني في كثير من الأحيان: "صدوق "؛ كما شرحت ذلك في
غير ما موضع. والله سبحانه وتعالى أعلم (*



دلائل النبوة للبيهقي مخرجا (6/ 440)
المؤلف: أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخُسْرَوْجِردي الخراساني، أبو بكر البيهقي (المتوفى: 458هـ)
وأخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي، أخبرنا أبو جعفر بن دحيم، حدثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة، أخبرنا عبيد الله، وأبو نعيم، وثابت بن محمد، عن فطر بن خليفة، قال: وحدثنا أحمد بن حازم، حدثنا عبيد الله، حدثنا عبد العزيز بن سياه، قالا جميعا، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة الحماني، قال: سمعت عليا، رضي الله عنه على المنبر وهو يقول: والله إنه لعهد النبي صلى الله عليه وسلم إلي: «أن الأمة ستغدر بك بعدي» . لفظ حديث فطر. قال البخاري: ثعلبة بن يزيد الحماني فيه نظر، لا يتابع عليه في حديثه هذا، قلت: كذا قال البخاري. وقد رويناه بإسناد آخر , عن علي إن كان محفوظا

أخبرنا أبو علي الروذباري، أخبرنا أبو محمد بن شوذب الواسطي، بها، حدثنا شعيب بن أيوب، حدثنا عمرو بن عون، عن هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس الأزدي، عن علي، قال: إن مما عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أن الأمة ستغدر بك بعدي» . فإن صح هذا فيحتمل أن يكون المراد به، والله أعلم، في خروج من خرج عليه في إمارته , ثم في قتله.

"

2 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار پیمان شکنی امت با امیرالمومنین علیه السلام بنقل مکتب سقیفه پاسخ داد.
"
تاريخ دمشق لابن عساكر (42/ 447)
علي النوبختي نا علي بن عبد الله بن مبشر نا محمد بن حرب نا علي بن يزيد ع فطر بن خليفة عن حكيم بن جبير عن إبراهيم عن علقمة قال قال علي عهد إلي إ النبي (صلى الله عليه وسلم) أن الأمة ستغدرك (1) من بعدي أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا سعيد بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا الجوزقي أنا عمر بن الحسن القاضي نا أحمد بن الحسن الخزاز نا أبي نا حصين بن مخارق عن سعير بن الخمس (2) عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة عن علي قال إن القرية تكون فيها الشيعة فيدفع بهم عنها ثم قال أبيتم (3) إلا أن أقولها فوالله لعهد إلي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن الأمة ستغدر بي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي أنا أبو جعفر بن دحيم نا أحمد بن حازم بن أبي غرزة أنا عبيد الله وأبو نعيم وثابت بن محمد عن فطر بن خليفة ح قال ونا أحمد بن حازم نا عبيد الله نا عبد العزيز بن سياه قالا جميعا عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة الحماني قال سمعت عليا على المنبر وهو يقول والله أنه لعهد النبي الأمي إلي أن الأمة ستغدر بك بعد (4) لفظ حديث فطر قال البخاري (5) ثعلبة بن يزيد الحماني فيه نظر لا يتابع عليه في حديثه هذا قال البيهقي كذا قال البخاري وقد رويناه بإسناد اخر عن علي إن كان محفوظا أخبرنا أبو علي الروذباري أنا أبو محمد بن شوذب الواسطي بها نا شعيب بن أيوب نا عمرو بن عون عن هشيم عن إسماعيل بن سالم (6) عن أبي إدريس الأزدي (7) عن علي قال إن مما عهد إلي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن الأمة ستغدر بك بعدي قال البيهقي فإن صح هذا فيحتمل أن يكون المراد ب والله أعلم في خروج من خرج عليه في إمارته ثم في قتله
_________
(1) كذا بالاصل وفي م و (ز) والمطبوعة والمختصر: ستغدر بك
(2) تقرأ في م: سعيد وفي المطبوعة: سعيد والصواب ما أثبت: وهو سعير بن الخمس أبو مالك الكوفي ترجمته في تهذيب الكمال 7 / 338
(3) بدون إعجام بالاصل وم وصورتها: (اسم)
(4) كذا بالاصل وفي م: (يعني) وفي المطبوعة: بعدي
(5) راجع التاريخ الكبير للبخاري 2 / 174 ترجمة رقم 2103 وراجع ترجمة ثعلبة أيضا في تهذيب الكمال 3 / 261
(6) انظر ترجمته في تهذيب الكمال 2 / 172
(7) كذا بالاصل وم و (ز) : الازدي وهو تصحيف والصواب الاودي وهو أبو إدريس يزيد بن عبد الرحمن الاودي ترجمته في تهذيب الكمال 20 / 343



تهذيب الكمال في أسماء الرجال (4/ 399)
849 - عس: ثعلبة بن يزيد الحماني الكوفي (2) .
روى عن: علي بن أبي طالب (عس) .
روى عنه: حبيب بن أبي ثابت (عس) ، والحكم بن عتيبة، وسلمة بن كهيل، وقيل: عن الحكم بن ثعلبة بن يزيد، أو يزيد بن ثعلبة، بالشك.
قال البخاري: في حديثه نظر، لا يتابع في حديثه (3) .
روى له النسائي في "مسند علي"، وقال: ثقة (4) .
__________
(1) لكن يلاحظ أن ابن حبان ذكر اثنين الاول في طبقة (التابعين) يروي عن أبي هريرة، وعنه عقيل بن مدرك. والثاني في الطبقة الرابعة، وهي طبقة تبع أتباع التابعين، فهو عنده هنا كأنه ما لقي طبقة التابعين!
(2) طبقات ابن سعد: 6 / 273، وتاريخ البخاري الكبير: 2 / 1 / 174، وضعفاء العقيلي، الورقة: 66، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 463، وثقات ابن حبان (في التابعين) : 1 / الورقة: 62، والمجروحين له أيضا: 1 / 207، والكامل لابن عدي، الورقة: 84، وتذهيب الذهبي: 1 / الورقة: 98، والميزان: 1 / 371، ومعرفة التابعين، رقة: 5، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة: 45، وتهذيب ابن حجر: 2 / 26.
(3) حديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي: إن الامة ستغدر بك.
(4) وقد ذكره ابن حبان في التابعين من ثقاته لكنه أورده في "المجروحين"أيضا، فقال: يروي عن علي، روى عنه حبيب بن أبي ثابت، كان غاليا في التشيع لا يحتج بأخباره التي ينفرد بها عن علي". وقال ابن عدي: لم أجد له حديثا منكرا"، وقال ابن حجر: صدوق شيعي.
قلت: وكان على شرطة علي رضي الله عنه.

تذكرة الحفاظ = طبقات الحفاظ للذهبي (3/ 134)
أخبرنا إبراهيم بن علي الفقيه إجازة أنا داود بن ملاعب أنا محمد بن عمر القاضي أنا عبد الصمد بن علي أنا علي بن عمر الحافظ نا علي بن عبد الله بن مبشر نا محمد بن حرب النشائي نا علي بن يزيد الصدائي عن فطر عن حكيم بن جبير عن إبراهيم عن علقمة قال: قال علي: عهد إليَّ النبي, صلى الله عليه وآله وسلم: "إن الأمة ستغدر بك من بعدي". وبه قال الدارقطني: غريب من حديث أبي عمران عن أبي شبل عن علي -رضي الله عنه- تفرد به حكيم وتفرد به عنه فطر بن خليفة وتفرد به علي الصدائي عن فطر, ولا نعلم حدث به غير محمد بن حرب ولم نكتبه إلا عن شيخنا وكان ثقة.



ميزان الاعتدال (1/ 371)
1391 - ثعلبة بن يزيد الحمانى (2) صاحب شرطة على، شيعي غال.
قال البخاري.
في حديثه نظر.
روى قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلى: إن الأمة ستغدر بك.
وعنه حبيب بن أبي ثابت، لا يتابع عليه.
وقال النسائي: ثقة.
وقال ابن عدي: لم أر له حديثاً منكراً.



إكمال تهذيب الكمال (3/ 101)
885 - (عس) ثعلبة بن يزيد الحماني الكوفي.
قال البخاري في كتاب «التاريخ» في ترجمته: قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي: «إن الأمة ستغدر بك» ولا يتابع عليه.
وفي كتاب «الطبقات» لابن سعد: كان قليل الحديث.
وفي كتاب ابن خلفون «الثقات»: قال أبو الفتح الأزدي: في حديثه مناكير، وقال محمد بن عبد الله بن نمير: كان ثقة.

وفي قول ابن عدي: ولثعلبة عن علي غير هذا ولم أر حديثا منكرا في مقدار ما يرويه، وأما سماعه من علي ففيه نظر، كما قاله البخاري، نظر، لأن البخاري لم يعرض لسماعه من علي بل صرح به أول الترجمة فقال: ثعلبة بن يزيد الحماني سمع عليا روى عنه حبيب يعد في الكوفيين، فيه نظر، قال صلى الله عليه وسلم لعلي: إن الأمة ستغدر بك، ولا يتابع عليه.
هذا جميع ما ذكره وفيه كما ترى تصريحه بسماعه من علي، ويزيده وضوحا ما نذكره عن ابن حبان.
وفي «كتاب» الساجي: في حديثه نظر.
وذكره أبو محمد بن الجارود، وأبو جعفر العقيلي وأبو العرب في «جملة الضعفاء».
وفي كتاب «الضعفاء» لابن الجوزي: قال ابن حبان: كان على شرطة علي، وكان غاليا في التشيع، لا يحتج بأخباره إذا انفرد بها عن علي.
كذا ذكره عنه أبو الفرج البغدادي، ويشبه أن يكون وهما، وذلك أن الذي في كتاب «المجروحين» لابن حبان الموصوف بأنه يروي عن علي روى عنه البصريون كان في لسانه فضل، وكان علي بن المديني يرميه بالكذب. لم يزد على هذا شيئا.
وقال في كتاب «الثقات»: ثعلبة بن يزيد الكوفي يروي عن علي روى عنه حبيب بن أبي ثابت.
وكأنه ظهر له آخرا ما خفي عنه أولا، وقد نبهنا على ذلك في كتابنا الموسوم بـ «الاكتفاء في تنقيح كتاب «الضعفاء» والحمد لله وحده، وهو كتاب في ثلاثة أسفار كبار هذبت به كتاب «الضعفاء» لابن الجوزي.



مغاني الأخيار في شرح أسامي رجال معاني الآثار (1/ 131)
المؤلف: أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد بن حسين الغيتابى الحنفى بدر الدين العينى (المتوفى: 855هـ)
272 - ثعلبة بن يزيد الحمانى الكوفى: روى عن على بن أبى طالب، روى عنه حبيب بن أبى ثابت، والحكم بن عتيبة، وسلمة بن كهيل، وقيل: عن الحكم، عن ثعلبة ابن يزيد، أو يزيد بن ثعلبة، بالشك. قال البخارى: فى حديثه نظر، لا يتابع فى حديثه، روى له النسائى فى مسند على، وقال: ثقة. وقال فى الميزان: ثعلبة بن يزيد الحمانى صاحب شرطة على، شيعى غال. وقال ابن عدى: لم أر له حديثًا منكرًا، روى قال النبى - صلى الله عليه وسلم -، لعلىٍّ: "إن الأمة ستغدر بك" (*) . قلت: وروى له أبو جعفر الطحاوى.



كشف الأستار عن زوائد البزار (3/ 203)
المؤلف: نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي (المتوفى: 807هـ)
2569 - حدثنا هارون بن سفيان، ثنا علي بن قادم، ثنا شريك، عن الأجلح، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة بن يزيد، عن أبيه - هكذا قال وأحسبه غلط، إنما هو عن علي - قال: سمعت عليا يقول على المنبر: «والله لعهد النبي الأمي إلي أن الأمة ستغدر بي» .
قال البزار: قد رواه فطر بن خليفة وغيره، عن حبيب، عن ثعلبة، عن علي.



مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (9/ 137)
المؤلف: أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي (المتوفى: 807هـ)
14783 - وعن ثعلبة: أنه قال على المنبر: والله إنه لعهد النبي الأمي - صلى الله عليه وسلم - إلي أن الأمة ستغدر بي.
رواه البزار، وفيه علي بن قادم وقد وثق وضعف.




إتحاف المهرة لابن حجر (11/ 296)
ـ أبان الأسدي، عن علي.
14043 - حديث (كم) : " إن الأمة ستغدر بك بعدي" ... الحديث.
كم في المناقب: ثنا أبو علي الحافظ، ثنا الهيثم بن خلف، ثنا محمد بن عمر بن هياج، ثنا يحيى بن عبد الرحمن، ثنا يونس بن أبي يعفور، عن أبيه، عنه، به.



إتحاف المهرة لابن حجر (11/ 666)
ـ أبو إدريس الأودي، عن علي.

14836 - حديث (كم) : عهد إلي النبي، صلى الله عليه وسلم، أن الأمة ستغدر بي بعده.
كم في المناقب: ثنا عمر بن أحمد الجمحي، بمكة، ثنا علي بن عبد العزيز، ثنا عمرو بن عون، ثنا هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عنه، بهذا.



المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية (16/ 64)
3919 - حدثنا الفضل هو أبو نعيم، ثنا فطر بن خليفة، أخبرني حبيب بن أبي ثابت قال: سمعت ثعلبة بن [يزيد] ، قال: سمعت عليا رضي الله عنه يقول: والله إنه لعهد النبي الأمي: " سيغدرونك من بعدي ".

3920 - وقال الحارث: حدثنا عبد الرحمن بن زياد مولى بني هاشم، ثنا هشيم عن إسماعيل بن [سالم] ، عن أبي إدريس الأودي، عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن هذه الأمة ستغدر بك من بعدي ".

رواه البزار وابن ماجة [ص:66].


3921 - حدثنا حبيب عن ثعلبة بن يزيد الحماني، عن أبيه قال: سمعت عليا رضي الله عنه يقول على المنبر: والله إنه لعهد النبي الأمي: " إن هذه الأمة ستغدر بي ".



المطالب العالية محققا (16/ 64)
المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ)
3919 - حدثنا (1) الفضل هو أبو نعيم، ثنا فطر بن خليفة، أخبرني حبيب بن أبي ثابت قال: سمعت ثعلبة بن [يزيد] (2)، قال: سمعت عليا رضي الله عنه يقول: والله إنه لعهد النبي الأمي: "سيغدرونك من بعدي".
__________
(1) القائل هو ابن أبي شيبة.
(2) في جميع النسخ: "زيد"، والصحيح ما أثبت. انظر: التاريخ الكبير (2/ 174)، ضعفاء العقيلي (1/ 187)، الكامل لابن عدي (2/ 109)، التهذيب (2/ 26).



كنز العمال (11/ 617)
32996- أما إنك ستلقى بعدي جهدا! قال: في سلامة من ديني؟ قال: نعم - قاله لعلي. "ك - عن ابن عباس".
32997- إن الأمة ستغدر بك من بعدي، وأنت تعيش على ملتي وتقتل على سنتي، من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني، وإن هذا سيخضب من هذا - يعني لحيته من رأسه. "قط في الأفراد، ك، خط - عن علي".




جامع الأحاديث (7/ 217، بترقيم الشاملة آليا)
6162 - إن الأمة ستغدر بك من بعدى وأنت تعيش على ملتى وتقتل على سنى من أحبك أحبنى ومن أبغضك أبغضنى وإن هذه ستخضب من هذه يعنى لحيته من رأسه (الدارقطنى فى الأفراد، والحاكم، والخطيب عن على)

أخرجه الدارقطنى فى الأفراد كما فى أطراف ابن طاهر (1/252، رقم 386) ، والحاكم (3/153، رقم 4686) ، وقال: صحيح. والخطيب (11/216) . وأخرجه أيضًا: الحارث كما فى بغية الباحث (2/905، رقم 984) ، وابن طاهر القيسرانى فى تذكرة الحفاظ من طريق الدارقطنى (3/995) وقال قال الدارقطنى: غريب.




جامع الأحاديث (30/ 9، بترقيم الشاملة آليا)
32699- عن على قال: إن مما عهد إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - أن الأمة ستغدر بى من بعده (ابن أبى شيبة، والحارث، والبزار، والحاكم، والعقيلى فى الضعفاء، والبيهقى فى الدلائل) [كنز العمال 31561]
أخرجه الحاكم (3/150، رقم 4676) ، والعقيلى فى الضعفاء (1/178، رقم 224) .



جامع الأحاديث (31/ 217، بترقيم الشاملة آليا)
34112- عن على قال: قال لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عهد معهود أن الأمة ستغدر بك بعدى وأنت تعيش على ملتى وتقتل على سنتى، من أحبك أحبنى ومن أبغضك أبغضنى، وإن هذه ستخضب من هذه يعنى لحيته من رأسه (الحاكم) [كنز العمال 31562]
أخرجه الحاكم (3/153، 4686) .




الكامل في ضعفاء الرجال (7/ 444)
1686- محمد بن سلمة بن كهيل كوفي.
سمعت ابن حماد يقول: قال السعدي محمد ويحيى ابنا سلمة بن كهيل واهيا الحديث.
حدثنا علي بن العباس، حدثنا عباد بن يعقوب، حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن سلمة بن كهيل، عن أبيه عن ثعلبة الحماني أنه سمع عليا يقول ورب السماء ورب الأرض ثلاث مرات لعهد النبي صلى الله عليه وسلم الأمي إلي أن الأمة ستغدر بي قال فما أتى عليه ست ليال حتى قتل.
حدثنا علي، حدثنا عباد بن يعقوب، حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن سلمة بن كهيل، عن أبيه عن حية العرني قال نشد علي الناس في الرحبة فقام بضعة عشر رجلا منهم رجل عليه جبة تحتها إزار حضرمية صنفتها حمراء فشهدوا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فإن عليا مولاه.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا محمد بن سهل بن حصين، حدثنا حسان بن إبراهيم، حدثنا محمد بن سلمة، عن أبيه عن المنهال عن عامر بن سعد عن سعد وعن أم سلمة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه ليس بعدي نبي.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا الأزرق بن علي، حدثنا حسان بن إبراهيم، حدثنا محمد بن سلمة، عن أبيه عن الشعبي أنه سمع النعمان بن بشير يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن مثل الفاسق في القوم كمثل قوم ركبوا سفينة في البحر فاقتسموها فصار لكل رجل منهم مكان فعمد رجل منهم إلى مكانه يخرقه فقالوا له ما تريد إلا أن تهلكنا قال وفيم أنتم من مكاني فإن تركوه غرقوا وغرق معهم وإن أخذوا على يديه نجوا ونجا معهم فكذلك مثل الفاسق.
ومحمد بن سلمة له أحاديث غير ذلك وكان ممن يعد من متشيعي الكوفة وعلى بن هاشم بن الزيد من شيعتهم أيضا.



الضعفاء الكبير للعقيلي (1/ 178)
المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي (المتوفى: 322هـ)
224 - ثعلبة بن يزيد الحماني عن علي حدثني آدم قال: سمعت البخاري قال: ثعلبة بن يزيد الحماني عن علي قال البخاري: لا يتابع في حديثه نظر

والحديث ما حدثناه محمد بن إسماعيل قال: حدثنا قبيصة قال: حدثنا كامل أبو العلاء، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة بن يزيد الحماني، عن علي، عهد إلي النبي عليه السلام: «أن هذه الأمة ستغدر بي»

حدثنا محمد بن إسماعيل قال: حدثنا الحسن بن علي الحلواني قال: حدثنا أبو عاصم قال: حدثنا سفيان الثوري، عن الأسود بن قيس العبدي، عن سعيد بن عمرو بن سفيان، عن أبيه، قال: خطب علي رضي الله عنه فقال: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعهد إلينا في الإمارة عهدا نأخذ به، ولكنه رأي رأيناه استخلف أبو بكر فأقام واستقام، ثم استخلف عمر فأقام واستقام، حتى ضرب الدين بجرانه ثم إن أقواما طلبوا الدنيا يعفوا الله عن من يشاء ويعذب من يشاء»



الضعفاء الكبير للعقيلي (4/ 8)
1561 - كامل أبو العلاء عن أبي صالح مولى ضباعة. حدثنا زكريا بن يحيى، حدثنا محمد بن المثنى قال: ما سمعت عبد الرحمن، يحدث عن كامل أبي العلاء شيئا قط

ومن حديثه ما حدثناه جدي رحمه الله , حدثنا الحكم بن مروان، حدثنا كامل أبو العلاء، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه , قال: كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء , والحسن والحسين يثبان على ظهره , فإذا ركع أو سجد وضعهما , وإذا قام رفعهما , فلما انصرف وضعهما على فخذه , فقلت: يا رسول الله , أذهب بهما إلى أمهما؟ فقال: «لا» , فبرقت برقة، فقال: «الحقا بأمكما» ، قال فما زالا في ضوئها حتى دخلا على أمهما

حدثنا محمد بن إسماعيل , حدثنا قبيصة , حدثنا كامل أبو العلاء , عن حبيب بن أبي ثابت , عن ثعلبة بن يزيد الحماني , عن علي , رضي الله عنه , عهد إلي النبي الأمر: «أن هذه الأمة ستغدر بي» وقد روي هذا من غير هذا الوجه بأسانيد تقارب هذا


"

2 ساعت پيش

عبدالعلی69 سرنگار جدیدی با عنوان پیمان شکنی امت با امیرالمومنین علیه السلام بنقل مکتب سقیفه ساخت
"
ستغدر بك الامة بعدي




چهار طريق- ثعلبة بن يزيد- ابو ادريس ازدي- علقمة - حيان الاسدي


التاريخ الكبير للبخاري بحواشي المطبوع (2/ 174)


2103 - ثعلبة بن يزيد الحماني، سمع عليا روى عنه حبيب ابن أبي ثابت، يعد في الكوفيين، فيه نظر - قال النبي صلى الله عليه
وسلم لعلي: إن الأمة ستغدر بك، ولا يتابع عليه.



التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (2/ 174)
2103- ثعلبة بن يزيد، الحماني.
سمع عليا، روى عنه حبيب بن أبي ثابت.
يعد في الكوفيين.
فيه نظر.
" قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي: إن الأمة ستغدر بك.
ولا يتابع عليه.



المؤلف: أبو محمد الحارث بن محمد بن داهر التميمي البغدادي الخصيب المعروف بابن أبي أسامة (المتوفى: 282هـ)
المنتقي: أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان بن أبي بكر الهيثمي (المتوفى: 807 هـ) .
المحقق: د. حسين أحمد صالح الباكري
الناشر: مركز خدمة السنة والسيرة النبوية - المدينة المنورة
مسند الحارث = بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث (2/ 905)


984 - حدثنا عبد الرحمن بن زياد , مولى بني هاشم , ثنا هشيم , عن إسماعيل بن سالم , عن أبي إدريس الأودي , عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن «هذه الأمة ستغدر بك من بعدي»



مسند الحارث = بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث (2/ 905)
المؤلف: أبو محمد الحارث بن محمد بن داهر التميمي البغدادي الخصيب المعروف بابن أبي أسامة (المتوفى: 282هـ)
984 - حدثنا عبد الرحمن بن زياد , مولى بني هاشم , ثنا هشيم , عن إسماعيل بن سالم , عن أبي إدريس الأودي , عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن «هذه الأمة ستغدر بك من بعدي»



مسند البزار = البحر الزخار (3/ 91)
المؤلف: أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق بن خلاد بن عبيد الله العتكي المعروف بالبزار (المتوفى: 292هـ)
869 - حدثنا هارون بن سفيان، قال: نا علي بن قادم، قال: نا شريك، عن أجلح، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة بن يزيد، عن أبيه، هكذا قال: وأحسبه غلط إنما هو عن علي، قال [ص:92]: سمعت عليا، يقول على المنبر: «والله لعهد النبي الأمي إلى أن الأمة ستغدر بي» وهذا الحديث قد رواه غير واحد عن حبيب، عن ثعلبة، عن علي: فطر بن خليفة وغيره




الكنى والأسماء للدولابي (1/ 318)
المؤلف: أبو بِشْر محمد بن أحمد بن حماد بن سعيد بن مسلم الأنصاري الدولابي الرازي (المتوفى: 310هـ)
563 - حدثنا يحيى بن غيلان، عن أبي عوانة، عن إسماعيل بن سالم، وحدثنا فهد بن عوف، قال، ثنا أبو عوانة، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس إبراهيم بن أبي حديد الأودي أن علي بن أبي طالب، قال: عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بي من بعده. قال: وسمعت أبي يقول: أبو إدريس الخولاني عائذ الله بن عبد الله. حدثنا العباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: " أبو إدريس الذي حدث عن: المسيب بن نجية اسمه: سوار "




المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 150)
4676 - حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد الجمحي، بمكة، ثنا علي بن عبد العزيز، ثنا عمرو بن عون، ثنا هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس الأودي، عن علي رضي الله عنه قال: " إن مما عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم: أن الأمة ستغدر بي بعده «هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
4676 - صحيح




المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 153)
4686 - عن حيان الأسدي، سمعت عليا يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الأمة ستغدر بك بعدي، وأنت تعيش على ملتي، وتقتل على سنتي، من أحبك أحبني، ومن أبغضك أبغضني، وإن هذه ستخضب من هذا» - يعني لحيته من رأسه - «صحيح»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
4686 - صحيح





أرشيف ملتقى أهل الحديث - 5 (70/ 96)
صحح نسختك من كتاب المستدرك
ـ[رمضان عوف]•---------------------------------•[08 - 03 - 06, 10:18 ص]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أجمعين
فهذه نماذج من التصحيفات الواقعة في كتاب المستدرك والمصححة على النسخة الوزيرية ونسخة رواق المغاربة وكتاب إتحاف المهرة أنزلها تباعا إن شاء الله حتى يتسنى لكل واحد أن يصحح ماعنده من أخطاء في نسخته ووضعت التصويب بين معكوفتين ولم أذكر السابق حتى أستطيع أن أضع لكم قدرا كبيرا من التصويبات
وليعلم أن مابين المعكوفتين هو التصحيف وحيث أنني أقوم بنقل المادة من برنامج الشاملة فربما يقع سقط أو غيره أو تحريف في المتن فأنا غير مسؤل عنه فأنا أصحح مافي نسختي وعملي فقط
وحيث أن الموجود في المكتبات إما النسخة الهندية أو نسخة عبد القادر عطا فأردث التنبيه
الجزء والصفحة للنسخة الهندية وكذلك المثبت على جانب صفحات نسخة عطا
والأرقام لنسخة عطا راجيا من الله حسن القبول وأن تحظى بإهتمامكم ولم أعلق على مواضع التصويب حيث أحتفظ بها في عملي وأسأل الله أن يتمه على خير وإلى المواضع بدون ترتيب ومعذرة




أرشيف ملتقى أهل الحديث - 5 (70/ 99)
ـ[رمضان عوف]•---------------------------------•[13 - 03 - 06, 10:02 ص]ـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وهذه تصويبات لبعض الأسانيد والناظر إليها يجدها أن أغلبها سقط في أول الإسناد والله الموفق ومعذرة في الإطالة ودعواتكم لي بالشفاء




أرشيف ملتقى أهل الحديث - 5 (70/ 100)
4686 - [أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف ثنا محمد بن عمر بن هياج ثنا يحيى بن عبد الرحمن ثنا يونس بن أبي يعفور عن أبيه] عن حيان الأسدي سمعت عليا يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الأمة ستغدر بك بعدي و أنت تعيش على ملتي و تقتل على سنتي من أحبك أحبني و من أبغضك أبغضني و إن هذه ستخضب من هذا يعني لحيته من رأسه




المعجم لعبد الخالق بن أسد الحنفي (ص: 387)
المؤلف: عَبْد الخالق بْن أسد بْن ثابت، الفقيه أَبُو مُحَمَّد الدّمشقيّ الحنفيّ المحدِّث الأطْرابُلُسيّ الأصل (المتوفى: 564هـ)
409 - أخبرنا المبارك بن هبة الله: أخبرنا علي بن محمد الخطيب: أخبرنا أبو عمر بن مهدي: حدثنا محمد بن عمرو: حدثنا أحمد بن ملاعب: حدثنا ثابت: حدثنا فطر بن خليفة، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة بن يزيد الحماني:
سمعت عليا يقول: لفي عهد النبي الأمي أن الأمة ستغدر بك من بعدي (1).
__________

(1) أخرجه البزار (869)، وابن أبي شيبة (المطالب- 3919)، والعقيلي (1/ 187، 4/ 9)، والبيهقي في «الدلائل» (6/ 440)، وابن عساكر (42/ 447) من طريق حبيب بن أبي ثابت به.
وعند البزار: (عن ثعلبة بن يزيد عن أبيه، هكذا قال وأحسبه غلط، إنما هو عن علي). وكذلك ذكره في «المطالب» (3921).
وقال البخاري في «التاريخ الكبير» (2/ 174): فيه نظر، قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي: إن الأمة ستغدر بك، ولا يتابع عليه.
وله طرق أخرى ذكرها الألباني في «الضعيفة» (4905).



حديث ابن ملاعب (ص: 0)
المؤلف: أَحْمَدُ بنُ مُلاعِبٍ أَبُو الفَضْلِ البَغْدَادِيُّ المُخَرِّمِيُّ (المتوفى: 275هـ)
4 - حدثنا أحمد , ثنا ثابت , ثنا فطر بن خليفة , عن حبيب بن أبي ثابت , عن ثعلبة بن يزيد الحماني , قال: سمعت عليا , يقول: كفى عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلي «أن الأمة ستغدر بك بعدي»



المنتقى من مسموعات مرو للضياء المقدسي - مخطوط (ن) (ص: 349)
المؤلف: ضياء الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد المقدسي (المتوفى: 643هـ)
702- حدثنا أحمد بن حازم، ثنا عبيد الله، وأبو نعيم، وثابت بن محمد، عن فطر بن خليفة، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ثعلبة الحماني قال: سمعت علياً رضي الله عنه على المنبر يقول: والله إنه لعهد النبي الأمى إلى (أن الأمة ستغدر بك بعدي)




تاريخ بغداد ت بشار (13/ 58)
5881 - عمر بن الوليد بن أبان الكرابيسي حدث عن القاسم بن عيسى الواسطي، ومحمد بن إبراهيم بن العلاء الشامي، ومحمد بن المغيرة الشهرزوري.
روى عنه علي بن أحمد بن نقيش السامري، وسعيد بن يعقوب العطار، وعبد الله بن إسحاق البغوي، وعبد الباقي بن قانع.
(3740) -[13: 59] أخبرنا الحسن بن أبي بكر، قال: أخبرنا عبد الباقي بن قانع، قال: حدثنا عمر بن الوليد بن أبان الكرابيسي، قال: حدثنا القاسم بن عيسى الواسطي، قال: حدثنا هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي إدريس، عن علي، قال: " مما عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بك من بعدي "




تاريخ بغداد وذيوله ط العلمية (11/ 216)
5928- عمر بن الوليد بن أبان، الكرابيسي:
حدث عن القاسم بن عيسى الواسطي، ومحمد بن إبراهيم بن العلاء الشامي، ومحمد بن المغيرة الشامي، ومحمد بن المغيرة الشهرزوري. روى عنه علي بن أحمد ابن نقيش السامري، وسعيد بن يعقوب العطار، وعبد الله بن إسحاق البغوي، وعبد الباقي بن قانع.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر، أخبرنا عبد الباقي بن قانع، حدثنا عمر بن الوليد بن أبان الكرابيسي، حدثنا القاسم بن عيسى الواسطي، حدثنا هشيم عن إسماعيل عن سالم عن أبي إدريس عن علي قال: مما عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بك من بعدي.




"

2 ساعت پيش

مقداد به سرنگار دلتنگي‌هاي ميرزا پاسخ داد.
"
نقل قول:
در اصل توسط میرزا عبدالزکی نوشته شده است نمايش نوشته
مرسی که هنوز هستی و مرسی که هنوز منو میخونی...
خواهش می کنم تشکر از تو بابت نخوندن نوشته های من "

11 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار تجسم تاریخ کفر وظلم سقیفه ومظلومیت ال الله در جغرافیای فدک پاسخ داد.
"
فدک (۱۳)

خلیفهء اول در جریان غصب فدک با جعل روایتی ادعا نمود پیامبر اکرم صلی الله علیه و آله فرموده اند: انبیا ارثی به جا نمی‌گذارند!!!

اما آیات قرآن و حتی تفاسیر خود علمای اهل تسنن ذیل این آیات خلاف آن است ؛
به این نمونه دقت کنید:

اثبات اینکه انبیا نیز مال به ارث میگذارند:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا ﴿۵﴾ و من پس از خويشتن از بستگانم بيمناكم و زنم نازاست پس از جانب خود ولى [و جانشينى] به من ببخش.

يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا ﴿۶﴾ كه از من ارث برد و از خاندان يعقوب [نيز] ارث برد و او را اى پروردگار من پسنديده گردان .
سوره مبارکه مریم

سفیان ثوری در تفسیر این آیه شریفه میگوید:

سفیان فی قوله ویرث من آل یعقوب یَرِثُنِی الْمَالَ وَیَرِثُ مِنْ آلِ یعقوب النبوة.

سفیان ثوری در مورد آیه مذکور گفته است که منظور حضرت زکریا این است که از من ارث مالی ببرد و از آل یعقوب نبوت را به ارث ببرد.

محقق کتاب در تعلیقش بر قول سفیان مینویسد:

وهو قول ابن عباس وابی صالح والحسن والسدی وزید بن اسلم ومجاهد والشعبی والضحاک کما فی الطبری

و این نظر ابن عباس و ابی صالح و حسن بصری و سدی و زید بن اسلم و مجاهد و شعبی و ضحاک نیز هست همانطور که در تفسیر طبری ذکر شده.

تفسیر سفیان الثوری،ص181 ط دار الکتب العلمیة
http://shamela.ws/browse.php/book-2229#page-177

اسکن:
http://l1l.ir/12op

طبری نیز در تفسیرش نیز از قول ابی صالح با سه سند نقل میکند که منظور از ارث در آیه ی مذکور،ارث مالی است.

حَدَّثَنَا أَبُو کُرَیْبٍ، قَالَ: ثنا جَابِرُ بْنُ نُوحٍ، عَنْ إِسْمَاعِیلَ، عَنْ أَبِی صَالِحٍ، قَوْلُهُ {یَرِثُنِی وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ} [مریم: 6] یَقُولُ: یَرِثُ مَالِی، وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ النُّبُوَّةَ.

حَدَّثَنَا مُجَاهِدٌ، قَالَ: ثنا یَزِیدُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِیلُ، عَنْ أَبِی صَالِحٍ فِی قَوْلِهِ {یَرِثُنِی وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ} [مریم: 6] قَالَ: یَرِثُ مَالِی، وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ النُّبُوَّةَ.

حَدَّثَنِی یَعْقُوبُ، قَالَ: ثنا هُشَیْمٌ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِیلُ بْنُ أَبِی خَالِدٍ، عَنْ أَبِی صَالِحٍ، فِی قَوْلِهِ {یَرِثُنِی وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ} [مریم: 6] قَالَ: یَرِثُنِی مَالِی، وَیَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ النُّبُوَّةَ.

یعنی از من مالم را به ارث ببرد و از آل یعقوب نبوت را.

تفسیر الطبری،ج15،ص458 ط دار هجر
http://shamela.ws/browse.php/book-7798#page-28072

اسکن:
http://l1l.ir/12or

ابن تیمیه در تمجید از تفسیر طبری چنین می گوید :

وأما التفاسير التى في ايدى الناس فأصحها تفسير محمد بن جرير الطبرى فانه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة وليس فيه بدعة ولا ينقل عن المتهمين.

و اما تفاسیری که در دست مردم می‌باشد ، پس صحیح ترین آنها تفسیر محمد بن جریر طبری می باشد که در آن مقالات گذشتگان را اسانید ثابت آورده است و در آن بدعتی وجود ندارد و از افراد متهم در روایت نیز نقل قول ندارد .

كتب ورسائل وفتاوى ابن تيمية ، ج 13 ص 385 الناشر: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
http://shamela.ws/browse.php/book-7289#page-7024

اسکن:
http://l1l.ir/12vn

تحقیق در مورد جایگاه کسی که به خدا و پیامبر خدا دروغ ببندد با شما!

در این زمینه به اعتراف دیگر علمای اهل سنت نیز توجه کنید


اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
یا من هو فی ام الکتاب لدینا لعلی حکیم
کرکس دون پنجه زد بر روی طاووس ازل
عالمی از حسرت آن جلوه مستانه سوخت
آتشی آ تش پرستی در جهان افروخته
خرمن اسلام ودین را تا قیامت سوخته

"

11 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار عدالت صحابه ؟؟!!! پاسخ داد.

11 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار فتاوی عجیب عامه پاسخ داد.

11 ساعت پيش

عبدالعلی69 به سرنگار فتاوی عجیب عامه پاسخ داد.

11 ساعت پيش

ناقد به سرنگار آیا جنگ نزدیک است؟ پاسخ داد.
" خُذ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْف وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِين.... "

16 ساعت پيش

صبح به سرنگار آیا جنگ نزدیک است؟ پاسخ داد.
"
نقل قول:
در اصل توسط ناقد نوشته شده است نمايش نوشته
شما با انگ و اهانت و اتهامات خود فقط شخصیت خود را برای خوانندگان این تالار به نمایش می گذارید. گویی فقط این شما هستید که اهل شرافت و کرامت هستید و بقیه اهل ذلت و سازش و وادادگی و مزدور دشمن هستند!
ما به این رویه تحقیرآمیز و غیراخلاقی شما در تالار عادت کرده ایم و البته عادت هم کرده ایم که با شما همچنان بحث را ادامه بدهیم! شما بگذار به حساب اعتیاد به فضای مجازی، وگرنه هیچکس از تحقیر و اهانت خوشش نمی آید...




خوب است به "نرمش قهرمانانه" اشاره کردید، وگرنه باید روحانی و ظریف در دادگاه صحرایی به اتهام خیانت محاکمه می شدند!
شما واقعا مایۀ افتخار وطن و دین هستید که در این دنیای ذلیل و خوار کنندۀ آدم‌ها مخصوصا از نوع خاورمیانه‌ای، هنوز هم اهل شرافت و کرامت و شأن انسانی هستید... ولی رفتارهای شما «عجیب» است... پیشنهاد من به شما این است که روی منابع استرس و جهت دهی افکار سیاسی خود یک بررسی مداومی داشته باشید که چطور شما را به این رفتار «عجیب» وا می دارند و درست در مسیری خط و صف می‌کنند که دشمنان این ملت به آن نیاز دارند. یعنی گویا هر صبح یکی از جریان شما وظیفه دارد جریانی را به صف کند تا آن چه که سلاطین غربی از خبر، استرس و تمرکز به آن نیاز دارد را در جامعه ایران پمپاژ کند و شما هم فکر می کنید که این صرفا تنها کاری است که امروز باید انجام داد!




نقل قول:
خوب است به "نرمش قهرمانانه" اشاره کردید، وگرنه باید روحانی و ظریف در دادگاه صحرایی به اتهام خیانت محاکمه می شدند!
فایدۀ رهبر داشتن این کشور همینجاست. خود اعضای تیم هسته ای با این که شرایط رهبر انقلاب را رعایت نکردند، اذعان می‌کنند اگر جلوی آنها گرفته نمی‌شد داشتند امتیازات بیشتری می‌دادند. و الا خیلی از این مسائل و سبک تر از این مسائل، در خیلی از کشورها باعث جنگ‌های شدید داخلی شده است. "

19 ساعت پيش

ناقد به سرنگار آیا جنگ نزدیک است؟ پاسخ داد.
"
نقل قول:
در اصل توسط صبح نوشته شده است نمايش نوشته
بالاخره معلوم نشد که شما عزت و کرامت و حیثیت را به رسمیت میشمارید یا نه، دنیا و قواعد سیاست عوض شده. این را قابل حساب کنید تا حداقل تکلیف ما معلوم باشد.
شما با انگ و اهانت و اتهامات خود فقط شخصیت خود را برای خوانندگان این تالار به نمایش می گذارید. گویی فقط این شما هستید که اهل شرافت و کرامت هستید و بقیه اهل ذلت و سازش و وادادگی و مزدور دشمن هستند!
ما به این رویه تحقیرآمیز و غیراخلاقی شما در تالار عادت کرده ایم و البته عادت هم کرده ایم که با شما همچنان بحث را ادامه بدهیم! شما بگذار به حساب اعتیاد به فضای مجازی، وگرنه هیچکس از تحقیر و اهانت خوشش نمی آید...


نقل قول:
در اصل توسط صبح نوشته شده است نمايش نوشته
صبر ، عقب نشینی تاکتیکی... نرمش قهرمانانه دلایل خودش را دارد و هدفش پیروزی پس از عقب‌گرد است. اما این که همینطور درب خانه را برای بیگانه باز می کنید، هسته‌ای و فضائی را ببرد، موشک را ببرد ... فرهنگ را ببرد ... سیاست و اقتصاد را ببرد ... دیگر اسم آن صبر، عقب‌نشینی تاکتیکی، نرمش قهرمانانه نیست ... اسمش عقب نشینی دائمی و تسلیم هست.
خوب است به "نرمش قهرمانانه" اشاره کردید، وگرنه باید روحانی و ظریف در دادگاه صحرایی به اتهام خیانت محاکمه می شدند! "

19 ساعت پيش

صبح به سرنگار آیا جنگ نزدیک است؟ پاسخ داد.
"
نقل قول:
در اصل توسط ناقد نوشته شده است نمايش نوشته
اگر صبر خوب است در برابر خیلی چیزهای دیگر هم می شد صبر کرد. مثلا صبر می کردیم و جنگ را بعد از فتح خرمهشر ادامه نمی دادیم و یا صبر می کردیم تا پرونده هسته ای به شورای امنیت نرود و صدها صبر دیگر...
اما ظاهرا تنها مرجع تعیین مصداق کرامت و صبر شما هستید!
این تناقضات شما بیشتر به بازی شبیه است...
بالاخره معلوم نشد که شما عزت و کرامت و حیثیت را به رسمیت میشمارید یا نه، دنیا و قواعد سیاست عوض شده. این را قابل حساب کنید تا حداقل تکلیف ما معلوم باشد.



صبر ، عقب نشینی تاکتیکی... نرمش قهرمانانه دلایل خودش را دارد و هدفش پیروزی پس از عقب‌گرد است. اما این که همینطور درب خانه را برای بیگانه باز می کنید، هسته‌ای و فضائی را ببرد، موشک را ببرد ... فرهنگ را ببرد ... سیاست و اقتصاد را ببرد ... دیگر اسم آن صبر، عقب‌نشینی تاکتیکی، نرمش قهرمانانه نیست ... اسمش عقب نشینی دائمی و تسلیم هست.



فارغ از شغل معمول کلیشه‌بندی شما و اتهامات تکراری و پوسیده، آقای هاشمی رفسنجانی روایت می‌کرد در تمام طول هشت سال تنها زمانی که دشمن بعثی در خاک ماه نبود همان سال هشتم و قطعنامۀ 598 بود و الا اگر تا هشت سال صلحی را می پذیرفتیم هم (خاک) از دست می‌دادیم و هم (خطر صدام) هنوز باقی می‌ماند! آن وقت خدا می‌دانست که فرزندان لحظات و بندگان بادها، در مورد این (خطا) چه‌ها در مورد حیثیت و کرامت ما که نمی‌گفتند. اتفاقا این یکی از جاهائی است که آقای هاشمی رفسنجانی بسیار متین و درست تصمیم گرفته است. "

19 ساعت پيش

ناقد به سرنگار آیا جنگ نزدیک است؟ پاسخ داد.
"
نقل قول:
در اصل توسط صبح نوشته شده است نمايش نوشته
خیلی عجیب است! حیثیت و کرامت گاهی که صبر لازم است برای شما ضروری و حیاتی می شود. و آن همان وقتی است که اسرائیل مشغول بهانه جستن برای جنگ و (ریشه دوانی های ظریف ماست) و بهانه اش را پیدا نمی کند...
ولی ناگهان مثل برجام و موشکی و حقوق بشر و غیره کشور را داخل سینی می گذارید و تقدیم خارجی می کنید ..... و وقتی به شما از عزت و کرامت گفته می شود، می گوئید دنیا عوض شده و این حرفها خریدار ندارد ...
ما را به بازی گرفته اید یا خودتان را؟
اگر صبر خوب است در برابر خیلی چیزهای دیگر هم می شد صبر کرد. مثلا صبر می کردیم و جنگ را بعد از فتح خرمهشر ادامه نمی دادیم و یا صبر می کردیم تا پرونده هسته ای به شورای امنیت نرود و صدها صبر دیگر...
اما ظاهرا تنها مرجع تعیین مصداق کرامت و صبر شما هستید!
این تناقضات شما بیشتر به بازی شبیه است... "

20 ساعت پيش


كليه زمانها +3.5 نسبت به گرينويچ . هم اكنون ساعت 10:37AM مي‌باشد.


© کليه حقوق براي باشگاه جوانان ايراني محفوظ است .
قوانين باشگاه
Powered by: vBulletin Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Theme & Persian translation by Iranclubs technical support team
اين وبگاه صرفا خدمات گفتمان فارسي بر روي اينترنت ارائه مي‌نمايد .
نظرات نوشته شده در تالارها بعهده نويسندگان آنهاست و لزوما نظر باشگاه را منعكس نمي‌كند
Live Feed provided by Forum Live Feed & User Wall v1.2.10 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.